اخبار المغرب اليوم إيزابيل أليندي .. حكواتية السحر تأسر "بيت الأرواح" في "مدينة الوحوش"

اخبار المغرب اليوم إيزابيل أليندي .. حكواتية السحر تأسر "بيت الأرواح" في "مدينة الوحوش"
اخبار المغرب اليوم إيزابيل أليندي .. حكواتية السحر تأسر "بيت الأرواح" في "مدينة الوحوش"

إيزابيل أليندي، حكواتية رائعة تغلفك بسحر نثرها الجميل وتجعل القارئ يحب شخصياتها كما هي، وتدخلك إلى عوالم تعيش معها قصصا بمساراتها وبمشاعر أبطالها. كتاباتها تحتوي على الكثير من نقط الدفء والراحة والشعور بأنك في بيتك. تمزج أحيانا بين التاريخي والسياسي والواقعية السحرية بكتابة روايات استثنائية مقنعة موصى بها في عوالم السرد.

ولدت إيزابيل أليندي عام 1942 في ليما (بيرو)، وبعد سن الأربعين حتى اليوم كرست حياتها للأدب بموهبة لا تشوبها شائبة وببليوغرافيا جديرة بالتقدير. تتجلى رغبتها في العيش مثل نجاح مبيعات عملها، كونها واحدة من أكثر الكتاب قراءة في العالم-الأكثر قراءة على نطاق واسع في الدول الناطقة باللغة الإسبانية-ومنحها المشهد الأدبي جواهر حقيقية من السرد.

تشبه إيزابيل أليندي شخصية بيليسا بطلة روايتها “كلمتان”، امرأة فقيرة وذكية. على الرغم من أن بداية حياتها كانت صعبة للغاية، إلا أنها استمرت في التطلع إلى مستقبل أفضل ووجدت في الكلمات حب حياتها وكرست كل جهدها ووقتها لحبها الجديد. إذا أتيحت لها الفرصة لمعرفة المزيد عن الكلمات فإنها ستفعل ذلك دائمًا وبلا ريب. تقضي الكثير من الوقت متنقلة في مجتمعات مختلفة من العالم لمشاركة قصص التاريخ والتقاليد. في الواقع، بسبب شغفها ومشاركتها بالكلمات، كان لها تأثير إيجابي كبير على حياة الكثيرين. هناك موضوع مركزي في أعمالها، موضوع الحب. حب بيليسا/ايزابيل للكلمات. حب يغلف جميع جوانب حياتها وتمنحها الكلمات إحساسًا بالحدة والعاطفة التي لا يمكن لأحد أن يلمسها.

الآن، للاحتفاء بهذه المتون الإبداعية ذات البعد الإنساني، نتذكر خمسة كتب لإيزابيل أليندي تستحق القراءة والتذكر على اعتبار أن “كتابة الرواية مثل تطريز نسيج بخيوط متعددة الألوان: إنه عمل حرفي يقوم على الرعاية والانضباط”، تقول الكاتبة.

“بيت الأرواح” (1982)

كانت أول رواية عظيمة دفعتها إلى قمة المشهد الأدبي. في إطار الواقعية السحرية، يركز هذا العمل على موضوعات مثل الحب والموت وكذلك الأشباح. قصة مليئة بالروحانيات والمغامرات كانت جودتها من النوع الذي يمكن مقارنتها حتى بـ”مائة عام من العزلة” للكاتب غابرييل غارسيا ماركيز. تروي حياة عائلة “تروبا” التي تمتد لأربعة أجيال وتعكس المشاكل الاجتماعية والسياسية في التشيلي ما بعد الاستعمار.

أحد الانتقادات الرئيسية للعمل هو أن الرواية تبدو ايديولوجية صريحة. تدور أحداثها في بلد مجهول في أمريكا الجنوبية، ومن المعروف أنها ستروي قصة الثورة الاشتراكية الوليدة والثورة العسكرية المضادة والعنيفة. المؤلفة من التشيلي وابنة أخت الرئيس السابق سلفادور أليندي. بالإضافة إلى ذلك، من المفهوم أن هذه الرواية تخبرنا عن تاريخ البلد من وجهة نظر معارضة للحكومة في ذلك الوقت.

يبدو أن رواية “منزل الأرواح” مؤثرة بهذا الخيال الفردي الغزير جدًا على أذهان العديد من مؤلفي القصص الخيالية في أمريكا اللاتينية. ففي الصفحات الأولى من العمل، نرى كلبًا بحجم حصان يُدعى “برباس”، يحب لحم الخنزير وجميع أنواع المربى، وعمًا يُدعى “ماركوس” يطير بفضل طائر ميكانيكي اخترعه، وفتاة مستبصرة تدعى “كلارا” تلتزم الصمت بعد رؤية تشريح جثة أختها ذات الشعر الأخضر.

في أمة تعج بالقمع يكثر السحر وينتشر بغرابة، في حين إن روايات هذا التفرع والتنوع تتسبب باستمرار في إضعاف صبر القارئ، إلا أن “منزل الأرواح” لها تأثير على إضعاف قوة المرء. صحيح أنها مليئة بالشخصيات المفرطة في الخير أو الشر، ويمكن القول إن لا أحد من الليبراليين صالح، لكن كلارا وبلانكا وألبا، الأم والابنة والحفيدة، اللواتي يحكمن بيت الأرواح باستمرار، نساء معقدات وحيويات…

“عن الحب والظل” (1984)

هذه الرواية هي ثاني نجاح كبير لها. وهي شهادة حادة ومؤثرة على المواقف المأساوية التي عانت منها بعض مناطق أمريكا اللاتينية. مرة أخرى، تشيد أليندي بأرضها من خلال الشخصيات التي تعكس التمازج والظلم الاجتماعي والبحث عن هوية الفرد، وهي الخلافات الرئيسية في بلدان أمريكا اللاتينية.

تدور أحداث هذه الرواية في التشيلي وتتزامن بدايتها مع بداية الربيع في ظل الديكتاتورية العسكرية التشيلية. في بعض المناسبات تسمي أماكن مثل “المخاطر” بمناجمها وبعاصمتها…

يمكن القول إن ما يحدث في الرواية، الحبكة، يمكن اعتباره حقيقة اجتماعية، لأنه يحتوي على الخصائص الثلاث التي يعتبرها دوركهايم مميزة لتعريفها: الواقع، بغض النظر عن الفعل الفردي، الوضع الخارجي، فيما يتعلق بالشعب والإكراه الذي يمارس عليه. يمكن أيضًا إجراء تحليل اجتماعي كبير، حيث تتم دراسة مجموعة أو منظمة أو مؤسسة طويلة الأمد، لأن التشيلي عام 1973، كانت تمر بحالة طوارئ داخلية، مما أدى إلى استيلاء الجيش على السلطة وكذلك الحكومات في كل أمريكا اللاتينية كانت تحت قيادة قوات عسكرية لها هدف مشترك: القضاء على التخريب وكل ما يتعلق بالاشتراكية، ولهذا السبب لم يتم الكشف عما كان يحدث بالفعل.

يمكن القول إنه عندما بدأ فرانسيسكو وإيرين في جمع البيانات حول مكان إيفانجيلينا، أجريا تحقيقًا استكشافيًا لأنهما يستفسران عن مشكلة لا توجد بشأنها دراسات سابقة ويضعان الأسس لصياغة الفرضيات التي ستؤدي إلى المستقبل.

يوجد داخل الرواية نوعان من المجتمعات، حينما تتحدث عن المنطقة التي يعيش فيها ديجنا وإيفانجيلينا، يمكن القول إنه مجتمع تقليدي، مغلق، بارد، لأنه يقدم درجة دنيا من الابتكار ومن المتعة، بالإضافة إلى ذلك تظل الأنشطة الاقتصادية والعادات (التضحية بالخنزير أو علاج العين الشريرة) والمعتقدات دون تغيير تقريبًا بمرور الوقت ويتحدد مصير الناس منذ الولادة وينتقل ذلك إلى أطفالهم، ويمكن أيضًا أن يطلق عليها اسم المجتمع، كما سماها دوركهايم أيضًا وعرّف العلاقات الموجودة في هذا النوع من المجتمع على أنها ذات تضامن ميكانيكي، بسبب العبء العاطفي الكبير الموجود بين الأفراد، يطلق عليه المجتمع الأساسي.

النوع الآخر السائد هو المجتمع الحديث والمفتوح والساخن، وهو المجتمع الموجود في المنطقة الحضرية، الذي يقدم ديناميكية كبيرة، ويتميز بالتغير المستمر في الأبعاد المختلفة للحياة الاجتماعية.

عندما تم تنصيب الحكومة العسكرية في التشيلي عام 1973، حدث تغيير اجتماعي، غير المواقف المختلفة، على سبيل المثال: الحكومة، في هذه الأوقات كان التغيير الذي حدث جذريًا، حيث كان هدف جميع الحكومات العسكرية هو البحث عن تحول، ولكن بما أن هذا التغيير لم يكن إيجابيًا لأي شخص، فقد كان له تأثير متناقض. المصدر الذي أنتج هذا التغيير، أي الأصل الخارجي بسبب تأثير المجتمعات الأخرى.

من خلال هذا العمل الروائي الذي تم تنفيذه، يمكن استنتاج أن القضية الأكثر صلة والتي يمكن تحليلها هي الإجراء الذي اتخذه الجيش في زمن استيلائه على السلطة، وبدرجة أقل، توفر بعض الحوارات بين الشخصيات، أو الإجراءات المختلفة في هذا الانتقال العنيف.

المثل الأعلى الذي يدفع المحبين لمتابعة التحقيق/الرواية هو البحث عن الحقيقة التي تعيد قيم الحرية والديمقراطية للوطن، على الرغم من الانفصال عن الأراضي التشيلية، يشعر فرانسيسكو وإيرين بأن الحب الذي يوحدهما وآمال عودتهما قوية.

يعكس العمل لحظة هامة ومصيرية في تاريخ التشيلي، حيث يوجد ظلم اجتماعي وأكاذيب وخيانة الأمانة وتخلف القيادة وبطش السلطة، حيث تم إخفاء الحقيقة بشكل كبير. تجعل الكاتبة مُثُلها معروفة بوضوح وشفافة، فهي واقعية. تقوم الرواية على أحداث حقيقية وتبرز قيم المرأة والأسرة والحب.

“باولا” (1994)

هذه المرة، تتفنن الكاتبة ببراعتها في تحليل ونقل مشاعر الناس بشكل جميل وأمين، تركز أليندي على ابنتها باولا. عندما كانت صغيرة جدا، أصيبت ابنة صاحبة “كلمتان” بمرض خطير وبعد فترة وجيزة سقطت في غيبوبة. “عندما كانت في حالة غيبوبة، خاملة، غائبة، بعيدة، تساءلت أين كانت؟ ما شعرت به؟ كيف يتم تحقيق ذلك؟ إنها ذكرى شخصية قاسية وحميمة مع كل دموع الألم والرعب لفقدان ابنتي”، تقول الكاتبة.

تُجبر الكاتبة التشيلية على رعاية ابنتها بدوام كامل، وتم إدخالها إلى مستشفى تعاني من مرض البورفيريا، وتقرر كتابة خطاب لها في هذه الأثناء، “حتى لا تضيع عند الاستيقاظ”.. بهذه الطريقة، تختبر من خلال هذه الرسالة، غزوة أولى في مجال السيرة الذاتية، وتقوم بتمرين هائل في الصدق والإخلاص الإبداعي ينتهي به الأمر إلى أن يصبح كتابًا مثيرًا وثمينًا.

يثير مرض باولا الخطير لدى والدتها الحاجة إلى أن تشهد على الحياة التي عاشتها ورغباتها ومخاوفها ومعاناتها وآمالها … من كل ما يشكل، في النهاية، وجود الإنسان، وفي الوقت نفسه، يكون بمثابة نقطة انطلاق لإخباره بجزء من تاريخ أمة بأكملها: “أنا أكتب […] ربما فقط للتغلب على الخوف وإصلاح الصور العابرة للذاكرة السيئة”. ربما تكمن الميزة العظيمة لهذا العمل: في ذلك المزج الرائع الذي تحقق بين قصة العلاقة الحميمة بين إيزابيل وعائلتها من ناحية، وقصة فظاعات النظام العسكري بالتشيلي الذي بدأ من ناحية أخرى. الانقلاب الذي أطاح بسلفادور أليندي والسيطرة على قصر لامونيدا، وسيستمر ذلك ما يقرب من عقدين من الزمن. القدرة على بناء القصتين بأسلوب واحد، بناءً على نثر رشيق وغني، حتى مع المخاطرة في مناسبات عديدة؛ كما أن سهولة وصول هذه القصص إلى ابنتها بالطريقة نفسها مثل أي إنسان دون تمييز، يشكل إنجازًا يضفي على الرواية عمقًا هائلاً.

في نهاية الرواية تلك اللحظة التي يستوعب فيها المرء الفقرة الأخيرة ويشرع غريزيًا في إغلاق الكتاب (في هذه الحالة بالتحديد، ببطء شديد وحزن)، المفارقة عليك أن تقرأ في وقت أبكر بكثير، لأنه من الممكن جدًا أن يساعد هذا الأمر في فهم أفضل لدورة التدهور والخسارة اللاحقة والنهائية لفقدان أحد الأحبة.

“مدينة الوحوش” (2002)

مرة أخرى السحر والخيال والمغامرة. تروي هذه الرواية قصة ألكسندر كولد، فتى أمريكي يبلغ من العمر 15 عامًا يسافر إلى الأمازون مع جدته كيت، وهي صحافية متخصصة في السفر. خلال هذه الرحلة، يعرف أليكس عالماً مدهشاً، كوناً موازياً تبنيه الكاتبة من الطبيعة والواقعية السحرية. يسافران إلى الأمازون في رحلة استكشافية من دعم مجلة “ناشيونال جيوغرافيك” لتوثيق مخلوق يسمونه “الوحش”، لكن هذا الرابط لا يعتبرونه سوى أسطورة.

ليس هناك فقط مسألة البحث عن مخلوق غامض، ولكن أيضًا حول كيفية العلاج من مرض السرطان، وإنقاذ الغابة، والحفاظ على الاحترام لحيوانات الغابة والمجموعات العرقية المختلفة التي يمكن العثور عليها في منطقة الأمازون، والتي على الرغم من كونها شديدة للغاية يختلفون عن بيئتنا، فهم يستحقون الاحترام في بيئتهم الخاصة.

تحتوي الرواية على عدد قليل من الشخصيات، وهي الشخصيات التي تحمل حبكة القصة بأكملها، وقد تم تطوير كل واحدة منها بطريقة فريدة من قبل الكاتبة. وقد تم تصميمها ووصفها جيدًا، كما أن علاقتها في جميع أنحاء القصة تسير على الطريق الصحيح فيما بينها.

الكسندر كولد: هو بطل الرواية الرئيسي، وهو شاب من ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة، يبلغ من العمر خمسة عشر عامًا. يسافر إلى نيويورك للقاء جدته، لأن والدته مريضة بالسرطان. فتقرر الجدة أن تأخذه في رحلة إلى الأمازون ليعيش مغامرة مختلفة، لأنه كان يعتقد أن هذه المناظر الطبيعية لا يمكن رؤيتها إلا في المسارح والتلفزيون.

كما أن الرحلة تؤسس للعلاقة الجيدة للمراهق مع والدته وجدته وكيفية تقوية تلك الروابط الأسرية وكذلك روابط الأصدقاء، وهو الأسلوب الذي تعتبر فيه الكاتبة واقعيتها السحرية سبيلا لجذب ذلك الجمهور من القراء الشباب بغية انغماسهم في الأدب، وحتى أكثر من ذلك بتوافق مع هذه القارة الأمريكية، ليكونوا قادرين على تقديم قصة مليئة بالحركة والمغامرة.

على الرغم من أن الرواية نفسها عمل يساعد القارئ على الانغماس فيها حتى يتمكن من رؤية خفة الحركة في الكتابة، والتي لا تعود إلى الماضي ولكنها لا تتوقع المستقبل، لهذا السبب يبدو هيكلها الخطي واضحا من البداية إلى النهاية وموصى به بشدة لهذا النوع من الجمهور، وأكثر من ذلك بإعادة قراءتها من جديد.

“بتلة البحر الطويلة”

رواية مستوحاة من أبيات الشاعر الكبير بابلو نيرودا، عنونت أليندي بها روايتها “بتلة البحر الطويلة”. هذه المرة، كسياق عالمي اختارت المؤلفة الحرب العالمية الثانية: في 3 سبتمبر 1939، عندما وصل المنفيون الإسبان إلى التشيلي، اندلع الصراع. فيكتور دالماو طبيب شاب علق في الحرب الأهلية الإسبانية، وهي مأساة غيرت حياته ومصير بلاده إلى الأبد. يسافر مع أخت زوجته، عازفة البيانو روزا، ونيرودا في ذات القارب.

تبدأ الرواية في منتصف الحرب الأهلية الإسبانية. يكاد يكون فيكتور دالماو طبيبًا يعالج الجرحى الكاتالونيين في الجبهة. روزا بروغويرا، عازفة بيانو يتيمة تعيش مع والدي فيكتور. تعقدت الأمور وأدرك الجمهوريون بالفعل في نقطة معينة أن الحرب قد خسرت. لهذا السبب، قرر البعض-مستغلين قرب الحدود مع فرنسا-طلب اللجوء في بلد يعتقدون أنه متشابه في الأيديولوجيا. كما نعلم بالفعل، لم يتم استقبالهم بأذرع مفتوحة …

اضطر بعض الذين فروا إلى فرنسا الذهاب إلى أبعد من ذلك. مثل روزا وفيكتور، هاجرا إلى التشيلي ووجدا حياة جديدة هناك.

كل هذا أخبرت به إيزابيل من وجهة نظر روزا وفيكتور، وهما زوجان غير تقليديين لدرجة أنهما لم يكونا حتى زوجين. إنهما شخصيتان مرسومتان بشكل جيد للغاية ولديهما الكثير من القوة السردية. لقد أحبا كليهما بطريقة مختلفة وتوطدت علاقتهما بشكل كبير. واكتسبت هذه العلاقة الاهتمام الكافي والمناعة الضرورية بمرور السنين وأصبحت في النهاية شيئًا جميلًا حقًا.

كالعادة، إيزابيل أليندي مقنعة بهذه القصة الجميلة عن الحرب الأهلية ونفي الإسبان في التشيلي. رواية بشخصيات جيدة ترويها خبيرة في السرد بسؤال بسيط؛ أليست أيقونة الواقعية السحرية بحصادها الإبداعي الوفير تقض مضاجع الديكتاتوريات والمستبدين في أي مكان؟

تقول الكاتبة ايزبيل أليندي: “الحب يجعلنا صالحين. لا يهم من نحب، ولا يهم أن نرد بالمثل إذا كانت العلاقة طويلة الأمد. تكفي تجربة المحبة، وهذا يغيرنا”، لكن ماذا عن هذا الحب إذا امتزج بالكتابة، تجيب: “الكتابة مثل ممارسة الجنس. لا تقلق بشأن النشوة الجنسية، اقلق بشأن العملية”.

*كاتب مغربي

بوابتك العربية محرك بحث اخبارى و تخلي بوابتك العربية مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر اخبار المغرب اليوم إيزابيل أليندي .. حكواتية السحر تأسر "بيت الأرواح" في "مدينة الوحوش" او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر اخبار المغرب كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

السابق اخبار اليوم حصريا | المرور: غرفة عمليات مجهزة تحسبا لظهور رياح مثيرة للأتربة على الطرق اسريعة
التالى اخبار اليوم حصريا | قوات الاحتلال الإسرائيلى تقتحم قرية برام الله وبلدة العيسوية بالقدس