اخبار اليمن أيها الهاربون من الخنادق إلى الفنادق.. سنثأر منكم ونُحيل حياتكم جحيمًا

أيها الهاربون من الخنادق إلى الفنادق.. سنثأر منكم ونُحيل حياتكم جحيمًا

تركونا فريسة للضياع والمستقبل المجهول، ويفكرون بالعودة إلينا كمسؤولين يعتقدون بأحقيتهم في تدبير مصيرنا، هؤلاء الرجال الوقحين، الفخامات الدنئية، في الرياض وأبوظبي والقاهرة وجزر المالديف، ليتهم يعلمون كم هم حقراء بالفطرة وأولاد مرة وسخة.

لا أظنهم، يعلمون حجم الغل الذي نكنّه لهم، نراقبهم بصمت، ننتبع أعمالهم بدقة عالية، ثم نمضي في تدبير حياتنا كيفما كانت. نعلم أن هذه اللحظة السوداء من حياتنا، ليست نهاية التاريخ، وأنهم لن يموتوا قبل أن ينالوا حقهم من الذل والمهانة، نعلم هذا ونعلم أن الزمن أمامنا، وأننا لن نتخل عن حقنا في النقمة منهم.

امضوا في حقارتكم حتى النهاية، لا أظن أن بوسعكم مراجعة أنفسكم بشيء، من يتصرف بمثل بلادتكم طيلة كل هذه السنوات، لا أظن خياله البدائي يسعفه لتوقع مصيره في الغد. المصير الذي سنصنعه لكم بأنفسنا ولن ننتظر الأقدار حتى تحل به. أؤمن أن هناك عدالة باقية في أشد اللحظات التاريخية انحطاطًا، عدالة بحجم نزوع المظلوم للعدل وادركه لفداحة المظلمة، ومنها ستنالون قسطكم.

لا بد أن ننتقم منكم، نقمة شجاعة وعادلة، نقمة شباب يقضون أعز سنين أعمارهم مكشوفين بلا دولة تحرس وجودهم ولا نظام يؤّمن حياتهم أو يرعى أحلامهم. ثأر آلاف وعشرات ومئيات الآلاف من الشباب الذين يشعرون بالضياع كل يوم، ثأر طموح منكسر، تلاميذ لم يسبق أن ارتكبوا ذنبا بالحياة؛ لكنهم يعيشوا ليال كثيرة قلقين ويشعرون بالحيرة والخيبة من مسقبلهم المجهول..لماذا نعيش كل هذا الانكسار..؟ لماذا ننام كل يوم خائفين وحياتنا تفتقد لأبسط مصادر الأمان.

ليسوا شباب فاشلين، ولا كسالى أو متطفلين، بل خلاصة العقول اليمنية وأنبل ما أنجبت هذه البلاد، خريجي جامعات متفوقين، ومبدعين في كافة المجالات، جاؤوا من القرى، كافحوا ودرسوا وتخرجوا ثم وجدوا أنفسهم أمام دروب مغلقة. هم لا يريدون منكم شئيا، لا فضلا ولا صدقة، يريدون بلادهم تعود هادئة وتكفوا عن المتاجرة بها..وسوف يشقون دروبهم بعرقهم وجدارتهم.

لا بد أن تعودوا ولا بد أن ننتقم منكم فردا فردا، نغرس أظافرنا في وجوهكم، أحلامنا الخائبة، نواجذنا، قهرنا المكبوت، ونثأر منكم كما يجب..والذي نفسي بيده ما تركنا مسؤولا منكم دون أذئ.. من الواضح أنكم لن تغادروا بشرفكن وأننا سنهينكم بكل الطرق الممكنة.

هذا الواقع المر الذي نعيشه كل يوم، لم يحدث لأسباب مجهولة، ليست شرورا مجانية، لم تصنعه كائنات فضائية..هذه صنائعكم، كل شعور بالكربة، كل خوف وأرق، كل نفس تحطمت وكل روح أصيبت بالاكتئاب..كل ما ترتب على حياتنا المكشوفة؛ ستدفعون ثمنه.

واصلوا مشواركم يا أرذل الخلائق، ما يزال مسرح الجريمة مفتوحًا وسيأتي مسرح العدالة يوما ما، ستنعكس اللحظات، ولن نموت ولن تموتوا، حتى تذوقوا ما ذقناه.. العرب لا تموت إلا متوافية، تلك خلاصة أثيرة، يا عديمي الشرف، أصحاب الضمائر المنحطة والدماء الفاسدة، من منحكم الحق؛ كي تتحدثون باسمنا وتعبثون بحياتنا حتى النهاية..هل أنتم الرب، نوابه، وزراءه، وكلاءه مساعديه..؟

أظنكم نقيض كل ما هو سماوي، عناوين للرذيلة ومندوبي للشياطين، بشر سفهاء تقلدوا مهام عليا ونفوسهم بلا طهارة، أهانوا أمة من الناس، ودنسوا حاضر ومستقبل الأجيال..هكذا هم، هكذا أنتم، هذه هي سماتكم..سنشتمكم كعجائز القرى، نعم سنفعل..نعرف متى ومع من نكون مهذبين، نعرف كيف نتحدث بلياقة ومتى تستوجب اللحظة أن نتخلى عن الرزانة.

لا يليق بكم سوى النقمة الشافية، الهزء منكم، تنغيص حياتكم، ابتكار الشائعات ضدكم، تلويث صوركم الملوثة في كل محفل وعند كل مناسبة وبدون مناسبة، سنمارس كل طرق الثأر منكم، ونحيل حياتكم جحيمًا، الجحيم الذي يغلي بداخلنا كل يوم، ولسوف نصبه يوما ما على رؤوسكم.

*ابتكروا شتائم حديثة وبطاقة دلالية متجددة، تستوعب حجم القهر المتراكم في صدوركم..سنمارس حقنا في شتمكم، وكما يليق بمكانتكم عندنا، من أجل ماذا اخترع الأعراب اللغة البذيئة كي تبقى مهملة في القواميس، أم كي يستخدمها الإنسان ليؤدب البشر التافهين أمثالكم.

والأيام بيننا يا أولاد الحـ(....) ..أرجو من كل شخص يملك تفاصيل معينة عن أي مسؤول يوافيني بها، لدي قائمة كاملة وجاي الدور عليهم واحد واحد.

بوابتك العربية محرك بحث اخبارى و تخلي بوابتك العربية مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر اخبار اليمن أيها الهاربون من الخنادق إلى الفنادق.. سنثأر منكم ونُحيل حياتكم جحيمًا او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر yemennownews كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

السابق اخبار اليمن الان على خطى ميليشيا الحوثي.. مليشيا ”الانتقالي الجنوبي“ تفرض جبايات تحت مسمى ”الدعم الأمني والعسكري“
التالى اخبار اليمن قوات المجلس الانتقالي تشكو من ظلم قياداتها وتهدد بالانضمام للشرعية