“رقصت ومثّلت بعد وفاة زوجي ووالدي”



ردت الراقصة المصرية دينا على الانتقادات التي واجهتها مؤخراً، بعد رقصها في حفل زفاف المطربة بوسي، عقب حضورها جنازة الراحل سمير صبري.

واعتبرت دينا أن الناس لا يفصلون بين عملها وواجباتها كإنسانة، مطالبة بعدم المزايدة عليها فيما يخص حبها للفنان الراحل سمير صبري.

ونقلت صحيفة “الوطن” المحلية عن دينا قولها، إنها لا بد أن تؤدي عملها حتى لو كانت في أسوأ حالاتها النفسية، ضاربة المثل بما أقدمت عليه عقب وفاة زوجها ووالدها، فروت: “جوزي لما تُوفي عملت يومها في مسرحية لعادل إمام، ولما والدي تُوفي كنت ملتزمة بإحياء فرح بنفس الفندق الذي مات فيه. دفنته وأحييت الفرح”.

وأكدت دينا أنها تمتلك قدرة على الفصل بين أحزانها وأفراحها، موضحة أنها تحافظ على ابتسامتها خلال إحياء فعالياتها حتى لو كانت تعيش ظروفاً شخصية صعبة.

هجوم على فنانة سورية

على صعيد آخر، سبق أن وجهت الفنانة دينا نقداً لاذعاً للنجمة السورية سولاف فواخرجي، بسبب تصريحات الأخيرة بشأن معتقداتها الدينية وإنكارها لعذاب الآخرة.

وأبدت دينا غضبها من تلك التصريحات والتي اعتبرتها “تهريج”، مضيفة: “النار موجودة في الآخرة بكل تأكيد”.

وأكدت دينا أنها على يقين بوجود عقاب إلهي في الآخرة “أؤمن دوماً بأن الله غفور رحيم، وإني هدخل الجنة برحمة ربنا سبحانه وتعالى”.

في سياق آخر، كشفت دينا حينها عن سعادتها بردود الفعل الإيجابية التي تلقتها عن شخصية “فريدة” في مسلسل “ملف سري”، الذي عُرِض في رمضان الماضي، مؤكدة أنها تبحث باستمرار عن تقديم أدوار مختلفة عن شخصيتها الحقيقية.


al-ain