اخبار اليمن اليوم - بعدما نشر فيديو للواقعة : الميسري يشكك بعملية قوة مكافحة الإرهاب التي أحبطت هجوم إرهابي ويشبه تصرفهم بالتظيمات الارهابية

اخر اخبار اليمن الان -يمن فويس 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ Amp ',

بعدما نشر فيديو للواقعة

الميسري يشكك بعملية قوة مكافحة الإرهاب التي أحبطت هجوم إرهابي ويشبه تصرفهم بالتظيمات الارهابية

 

{ قوة مكافحة الإرهاب ترتكب جريمة قتل }

شكك الكاتب علي هيثم الميسري في صحة الرواية التي تداولتها قوة مكافحة الإرهاب مرفقة بالفيديو .

وقال الميسري أن ما تناولته  الصحف ووسائل الإعلام اليمنية أمس الأول عن تمكن قوة من مكافحة الإرهاب التابعة لأمن عدن بالقضاء على أحد العناصر الإرهابية أثناء محاولته تفجير نفسه بحزام ناسف في نقطة أمنية وكان متنكراً بزي عسكري، ويوم أمس نشر الإعلام التابع لإدارة أمن عدن مقطع ڤيديو يوضح كيفية إستهداف العنصر الإرهابي والقضاء عليه , قال أن الشكوك يدور حولها .

 

وأوضح الميسري أن مقطع الڤيديو بمجرد أن شاهدته تذكرت أمر خطير جداً وهو عمليات الاغتيال تلك التي طالت قيادات عسكرية وكوادر مدنية في محافظة عدن والتي كان يقوم منفذيها الإرهابيين بتصوير عمليات الاغتيال وهي تشبه لحدِ كبير الأسلوب الذي تم فيه تصوير عملية اغتيال العنصر الإرهابي، مما يوحي للإنسان البسيط بأن المدرسة واحدة التي تخرج منها هذين الفريقين والجهة واحدة التي ينتمي إليها الفريقين، لذلك لابد من منظمات الحقوق المدنية وحقوق الإنسان أن تطالب بفتح تحقيق على أعلى المستويات .

 

  يقول الكاتب اليمني : عندما نعود للكيفية التي فيها قتل العنصر الإرهابي سنجد أن هناك أخطاء كثيرة قامت بها قوة مكافحة الإرهاب والتي أثارت الريبة والعديد من التساؤلات لكثير من الناس والتي أدخلت هذه القوة في دائرة الشبهات بل وتدينها بتهمة جريمة قتل وليس عملية إحباط محاولة إنتحارية، وهذه الأخطاء سنسردها لكم لاحقاً بمقال ساخر يليق بتلك الجهات التي تحاول تغييب عقولنا والإستخفاف بها، مع العلم أن الطريقة التي قام بها هؤلاء يعكس مدى غبائهم في التفكير والتنفيذ .

 

يضيف علي هيثم في تصريح لـ يمن فويس  الأمر الخطير الذي وددت الكشف عنه هو أن القتيل في هذه العملية أكاد أجزم أنه أحد المواطنين المخفيين قسراً وكان ضحية المغامرات الصبيانية التي يقوم بها أولئك القائمين على قوات مكافحة الإرهاب .

  قد يسأل سائل: كيف لهذا الرجل أن يقوم بهذا الدور التمثيلي وهو يعلم نهايته الحتمية ستكون القتل ؟ الإجابة ستكون على النحو الآتي وتتمحور بإحتمالين :

 

1)      أن تكون أوهمته هذه الجهة بدور تمثيلي سيقوم به مقابل ضمه معهم أو إطلاق سراحه وأقنعوه بالحزام الناسف المشترى من إحدى الصيدليات والذي تستخدمه المرأة التي وضعت طفلها لمنع الترهل .

 

2)      العنصر الإرهابي قام بدوره أحد أفراد قوة مكافحة الإرهاب وجاءوا بدم من إحدى المستشفيات أو بإحدى الصبغات الحمراء التي تستخدم في الأفلام، والدليل على ذلك بأن من شاهد المقطع سيجد بأن وجه القتيل لم يظهر على الإطلاق، والدليل الأول عندما وقع القتيل على الأرض قام المصور بتصويره من مؤخرة جسمه، والدليل الثاني هو ذلك التضليل على وجه العنصر الإرهابي عندما كان ماشياً حتى اللحظة التي قُتِلَ فيها، أما الجثة التي ذهبوا بها إلى المستشفى فهي للضحية التي قتلوها قبل أو بعد مرحلة التصوير .

 

 

  لذلك أوجه ندائي لجميع الأُسر في محافظات عدن ولحج وأبين التي إختفى أحد أفرادها ولايعلمون عنهم حتى اللحظة عن أماكن إختفائهم أن يذهبوا إلى المستشفى التي أُدخِلَت فيها الجثة للتعرف عليها فقد تكون لأحد هؤلاءِ المختفين قسراً .

يختم الميسري : وفي الأخير أسأل الله جل وعلى أن لا يؤاخذنا بضنوننا فنحن نسعى فقط لكشف الحقائق، ومادعانا إلى ذلك هو تلك الجهة التي قامت بعملية الإغتيال والتصوير الذي لم تستخدمه أكبر المنظمات العالمية في مكافحة الإرهاب، وإن أُستُخدِم فلا يُسَرَّب للجمهور بل يُحفَظ في الإرشيف .

telegram.png

بوابتك العربية محرك بحث اخبارى و تخلي بوابتك العربية مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر:
اخبار اليمن اليوم - بعدما نشر فيديو للواقعة : الميسري يشكك بعملية قوة مكافحة الإرهاب التي أحبطت هجوم إرهابي ويشبه تصرفهم بالتظيمات الارهابية او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا :اخر اخبار اليمن الان -يمن فويس
كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق