اخبار سوريا | داعش يعترف بمقتل القيادي البارز تركي البنعلي

الشرق الاوسط -العربية 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
AMP '

اخبار سوريا اخبار سوريا | داعش يعترف بمقتل القيادي البارز تركي البنعلي مصدر الخبر - الشرق الاوسط -العربية مع تفاصيل الخبر داعش يعترف بمقتل القيادي البارز تركي البنعلي :

اخبار سوريا اليوم - الخميس 1 يونيو 2017 المصدر فى العربية آخر تحديث: الخميس 6 رمضان 1438هـ - 1 يونيو 2017م KSA 09:36 - GMT 06:36

داعش يعترف بمقتل القيادي البارز تركي البنعلي

اعترف تنظيم #داعش بمقتل الشرعي العام والقيادي البارز في التنظيم البحريني #تركي_البنعلي والذي يحمل أكثر من لقب، منها "أبو همام الأثري" و"أبو سفيان السليم" و"أبو حذيفة البحريني"، وذلك جراء غارة للتحالف في #الرقة غرب #سوريا.

هذا وذاع اسم البنعلي بعد إعلانه مبايعته لتنظيم داعش في 2014 وتوليه منصب الشرعي العام لدى التنظيم.

ويعد "أبو همام" أحد أبرز قيادات داعش في مدينة #سرت الليبية حيث كان يلقي المحاضرات بالمساجد لعناصر التنظيم، وإعدادهم لدورات شرعية.

وصل إلى ليبيا في العام 2013 وتحديدا مدينة سرت، وألقى خطبة له في مسجد الرباط في أكتوبر/تشرين الأول 2013، طالب فيها سكان المدينة بإتمام البيعة لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، ومن ثم ظهر في مدينة #الرقة السورية في يوليو 2015، وأقام فيها صلاة العيد ثم عاد إلى ليبيا.

عاد البنعلي مرة أخرى إلى مدينة سرت وسط ليبيا بعد مقتل الأنباري في غارة أميركية على منطقة الفتائح شرقي مدينة #درنة عام 2015، وذلك بهدف تنظيم صفوف مقاتلي داعش، ووضع الترتيبات الإدارية بتفويض من البغدادي.

يشار إلى أنه في أغسطس/آب 2015 استهدفت الطائرات الأميركية قوى الأمن الداخلي وفندق "المهاري" و"المجمع الإداري" بمدينة سرت في محاولة منها لاستهداف قيادات تابعة لتنظيم داعش وعلى رأسها البنعلي.

من هو البنعلي؟

نشأ البنعلي (34 سنة) في مدينة المحرق البحرينية، ودرس المرحلة الابتدائية والمتوسطة في مدرسة الإيمان، ثم أنهى المرحلة الثانوية بالقسم الأدبي بمدرسة الهداية.

التحق بعدها بالدراسة في كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي، وأكمل فيها العام والنصف، حتى داهمت الحكومة الإماراتية منزله في مدينة الشارقة واعتقل، ومن ثم ترحيله إلى #البحرين.

أكمل بعدها دراسته الجامعية بكلية الإمام الأوزاعي في بيروت حتى تخرج منها، كما درس في معهد البحرين للعلوم الشرعية.

يعد من بين أشهر أساتذة البنعلي أبو محمد المقدسي، وسعيد بن زعير الموقوف الأمني بالسعودية، والمغربي عمر الحدوشي، وله مؤلفات شرعية مختلفة، منها عن إجازة العمليات الانتحارية، ورسالة بعنوان "مد الأيادي لبيعة البغدادي"، وأخرى بعنوان "إعلام الرائح والغادي ببعض مناقب البغدادي".

عمل البنعلي إماما لمسجد في سوق المحرق ثم مسجد العمال حتى أقيل من الإمامة بسبب نهج التكفير والتطرف الذي كان يدعو إليه، وعمل مدرسا في مدرسة عمر بن عبد العزيز في مدينة الحالة، حتى أقيل سريعا من مهام التدريس.

اعتقل تركي البنعلي من قبل السلطات البحرينية عدة مرات، إلى جانب منعه من السفر قبل إعلانه الانضمام إلى تنظيم داعش ومبايعة البغدادي..

وفي 2015 أسقطت وزارة الداخلية الجنسية البحرينية عنه، وذلك في إطار إجراءات الحفاظ على الأمن والاستقرار ومكافحة المخاطر والتهديدات الإرهابية.

بوابتك العربية محرك بحث اخبارى و تخلي بوابتك العربية مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر: [title+url] او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا :[source_title+source_direct_url] كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وليس عن طريق احد محرري الموقع من مصدره الاصلي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر، ونحن نرحب باي اتصال بخصوص الاخبار المنشورة تبعنا, لاننا موقع محايد ونرحب بكل الاراء

أخبار ذات صلة

0 تعليق

بوابتك العربية بوابتك العربية بوابتك العربية