أخبار السعودية “MBC في أسبوع” يناقش مشكلة طريق العقير.. والعتيبي لـ”النقل”: أمنوا الطريق أو اغلقوه

اخبار السعودية -الأحساء تودي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
AMP '

اخبار السعودية اليوم مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – خاص

ناقش برنامج “MBC في أسبوع”، ‏مشكلة طريق العقير، حيث نوّه البرنامج بأن ما يطلق عليه “طريق الموت” حصد مئات الرواح في السنوات الأخيرة في ظل غياب وسائل السلامة وفوضى الجمال، وعدم إنارة الطريق وازدواجه، وخاصة أنه الطريق الوحيد لأقرب متنزه بحري لأهالي الأحساء وهو شاطئ العقير، مشيرًا إلى أن وزارة النقل المسؤولة عن هذا الطريق وعدت منذ أربع سنوات بتطويره إلا أنها وعود لم ترَ النور.

في مداخلته بالبرنامج، رئيس تحرير الأحساء اليوم بدر العتيبي، قدّم في البداية أحر التعازي وصادق المواساة لضحايا هذا الطريق، مشيرًا إلى أن الحوادث ليست جديدة إذ تشير الإحصاءات المتوفرة، إلى أن أكثر من 54حالة وفاة وأكثر من 720إصابة وقعت خلال 20 شهرًا بمعدل 36 إصابة شهرية، المشكلة ليست جديدة وهي متكررة سنويا.

وذكر “العتيبي” أن الطريق له أكثر من 40عامًا وأخذ عمره، مبينًا أن الطريق يعاني من سبع مشكلات رئيسية للسلامة وهي “عد ازدواج الطريق، وعدم وجود سياج يحمي من الإبل السائبة، والكثبان الرملية التي تزحف جراء الرياح من يمين ويسار الطريق، وكذلك عدم وجود ساهر لرصد السرعة، ولا توجد إنارة”.

وتعجب “العتيبي” من تصريح وزارة النقل الأسبوع الماضي بأن الطريق تتوفر به معايير السلامة، قائلًا: “إذا كان كل هذه المشاكل في الطريق فما هي معايير السلامة لدى الوزارة، والمشكلة متكررة من 40 سنة”.

وأشار إلى أن سمو نائب أمير المنطقة الأمير أحمد بن فهد بن سلمان اجتمع الأسبوع الماضي مع وزارة النقل وأمر بحلول عاجلة، فيما عزى سمو أمير الشرقية الأمير سعود بن نايف، المصابين”.

وأكد أن جميع الجهات الحكومية بذلت ما في وسعها لرفع المشكلة لوزارة النقل، وكذلك بذل المجلس البلدي السابق والحالي كل ما لديه، لافتًا إلى رصد أكثر من 130خبرًا إعلاميًا خلال السنة الماضية تتحدث عن هذا الطريق، أيضًا تطرقت قناة الـmbc له أكثر من مرة في تقاريرها، ولكن وزارة النقل غائبة عن هذا الموضوع تعطي وعود مخدرة، بينما وفي أسبوع واحد ذهبت 10 أرواح فمن المسؤول عنها وإلى متي؟ وما هي معايير وزارة النقل في الأولويات!.

كاشفًا عن أن وزارة النقل أرسلت الأسبوع الماضي بيانًا صحفيًا حملت فيه المتوفين –رحمهم الله- المسؤولية بسبب السرعة، مؤكدة أن هذا الطريق من الطرق التي تتوفر فيه السلامة، كما قالت إن هذا الطريق مدرج في السنة المالية المقبلة ومازلنا في الإبر التخديرية، ومن ثم أطلب من وزير النقل أن يأتي لهذا الطريق ويتحمل مسؤوليته أمام الله ويبرر موقفه أمام المواطنين.

وذكر “العتيبي” أنه منذ 10سنوات وتحديدًا في عام 1426 أقرت وزارة المالية ازدواج طريق (الدمام-العقير-سلوى) بطول 160كيلومترًا وإلى الآن الطريق لم يكتمل، أيضًا ازدواج طريق (الدمام-الرياض) السريع مرورًا بطريق الظهران سلوى، ولكن هذا الطريق 70 كيلومترًا ويخدم متنزهي شاطئ العقير، ويخدم أيضًا حرس الحدود، ومحطة كبرى لشركة الكهرباء وشركة أرامكو، وموظفي هذه الشركات الذين يداومون يوميًا في  10رحلات أسبوعيًا عبر هذا الطريق.

وحول تحميل بعض الأصوات المسؤولية إلى ملاك الإبل السائبة ومناداتها بفرض عقوبات رادعة بحقهم، قال “العتيبي”: إن الجهات الحكومية دائمًا تحاول أن تتبرأ من المسؤولية ولا ينظرون إلى جذور المشكلة، بل تنظر إلى السبب النهائي، وجذر المشكلة هنا هو الخط الطريق السياج، ولذا يجب أن نحل المشكلة الرئيسية، ولاسيما أن هذا الطريق يخدم مليون ونصف المليون مواطن من أهالي الأحساء.

ولفت إلى أن هناك مشكلة أخرى على الطريق وهي وجود الشاحنات معتبرًا أنه لو كان هناك ردع لها يمكن أن تخفف من الحوادث، مختتمًا برسالة إلى وزارة النقل أكد فيها أنها مسؤولة أمام الله عن سلامة المواطنين، وإذا لم يستطيعوا أن يأمنوا هذا الطريق فيغلقوه ويقولوا “استخدموا طريقًا آخر”.

ومن جانبه، قال المواطن علي العقل الذي خسر ستة من أفراد أسرته في حادث العقير: “خسرت أغلى وأعز فلذات كبدي على طريق العقير -إنا لله وإنا إليه راجعون- ذهبت إلى المستشفى ووجدت ثلاثة من أبنائي متكسرين، وسألت عن الباقي فقالوا كلهم توفوا، وهنا عرفت كبر المصيبة، وفقدت الوعي، والحمد لله على عطايا رب العالمين.

بوابتك العربية محرك بحث اخبارى و تخلي بوابتك العربية مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا (اخبار السعودية -الأحساء تودي) كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وليس عن طريق احد محرري الموقع من مصدره الاصلي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر، ونحن نرحب باي اتصال بخصوص الاخبار المنشورة تبعنا, لاننا موقع محايد ونرحب بكل الاراء

أخبار ذات صلة

0 تعليق

بوابتك العربية بوابتك العربية بوابتك العربية