أخبار السعودية جامعة الملك فيصل تفتتح فعاليات حملة التوعية بمرض السكري

اخبار السعودية -الأحساء تودي 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
حصريا اخبار السعودية و كل ما يهم المواطن السعودى : ar_sa

أخبار السعودية | متابعة لاهم واخر الاخبار : الأحساء – عبدالمحسن القطان

افتتح وكيل جامعة الملك فيصل للشؤون الأكاديمية الدكتور إبراهيم بن عبد الرحمن الحيدر، يوم الاثنين الماضي، فعاليات الحملة التوعوية الصحية للوقاية من مرض السكري تحت شعار “حياتك بدون سكر” التي نظمها وأشرف عليها النادي الصحي بعمادة شؤون الطلاب واستمرت على مدى يومين في بهو عمادة شؤون الطلاب بالمدينة الجامعية، وذلك تحت رعاية مدير الجامعة الدكتور عبدالعزيز بن جمال بن جنيد الساعاتي.

وقام الحيدر، بقص الشريط وإطلاق بالونات الهيليوم الزرقاء إيذانا ببدء الحملة، وذلك بحضور وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور حسن رفدان الهجهوج، وعميد شؤون الطلاب الدكتور خليل بن إبراهيم الحويجي، وعميد الدراسات العليا الدكتور عبد الله بن محمد الدغيم، ووكيل العمادة للأنشطة الطلابية الدكتور إبراهيم اليوسف، ووكيل العمادة للخدمات الطلابية الدكتور مقبل العيدان، وثلة من أعضاء هيئة التدريس وجمع من منسوبي وطلبة الجامعة وطلبة مدارس الأحساء.

وأشاد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، بقدرة طلبة الجامعة على تنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة المميزة بشكل عام، إضافة إلى تميز عمادة شؤون الطلاب في إبراز مواهب الطلاب بشكل جلي وإطلاق إبداعاتهم من خلال هذه المعارض، واصفا إياهم بـ “القادة” القادرين على الإمساك بزمام المبادرة لخدمة المجتمع والوطن.

من جانبه عبر وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية عن بالغ شكره لعمادة شؤون الطلاب على حسن التنظيم وإظهار قدرات الطلبة وعطائهم في الحملة التوعوية الصحية التي هدفت إلى نشر الثقافة الصحية بين الطلاب من جهة والمجتمع من جهة أخرى، كما وجه شكره إلى كافة الجهات المشاركة بالحملة مشدداً على أهمية الشراكة مع إدارة التربية والتعليم  لتحقيق أهداف الحملة.

من جهته وصف عميد شؤون الطلاب الدكتور خليل بن إبراهيم الحويجي، الحملة التي شارك فيها بجدارة طلبة الجامعة، بأنها من الحملات الضخمة على مستوى الأحساء، وقد جاءت متكاملة من كافة النواحي وأبرزت جوانب كثيرة مروعة عن مرض السكري وأعطت الرواد والزائرين برامج وإرشادات ونصائح فيما يخص هذا الداء وطرق الوقاية منه، معربا عن شكره لجميع من ساهم في إنجاح فعاليات هذه الحملة التثقيفية الرائعة.

وقد استقطبت الحملة التوعوية الصحية ما يربو عن 70 مدرسة محققة نجاحاً باهرا في تثقيف المجتمع بجميع ما يمت لهذا الداء الخطير بصلة بدءً من أعراضه واكتشاف تغلغله في الجسد وسبل النجاة منه بالوقاية والعلاج، إذا بلغ عدد رواده من الطلاب ما يقدر بألف وخمسين طالباً ومعلماً، ناهيك عن منسوبي الجامعة وطلبتها الذين توافدوا بكثافة  إلى مقر الحملة منذ وقت مبكر لانطلاقتها.

وركزت الحملة على توعية طلاب ومنسوبي التعليم الجامعي والعام بمرض السكري بطريقة تفاعلية مع التركيز على الجانب الوقائي المتعلق بالسلوك الغذائي والنشاط البدني، كما تم قياس نسبة مخزون السكر (التراكمي في الدم (A1c) لدى الحاضرين ومرتادي الحملة للمساهمة في رفع الوعي لديهم عن مدى خطورة الإصابة بالمرض لدى الراغبين في ذلك.

وقد تضمنت الحملة عدة أركان منها ما يهتم بتوعية الحضور حول أهمية الحملة من خلال الإحصاءات التي تبين انتشار داء السكري في العالم وفي المملكة بشكل خاص، حيث أوضح طلاب النادي الصحي بعمادة شؤون الطلاب للحضور آلية عمل الأركان وماذا يشتمل عليه كل ركن، إذ قاموا بالتعريف بالمرض ومسبباته وأنواعه وطرق التقليل من الإصابة به وتفادي تفاقم المرض، كما استعان طلاب نادي طلبة كلية الطب بمجسمات ومنشورات توضيحية للبنكرياس وقاموا بشرح فسيولوجية عمل الجسم في هضم السكر ودور الأنسولين في مجمل العملية.

كما اهتم ركن كلية العلوم الطبية التطبيقية بالسمنة وعلاقتها الوطيدة بداء السكري، حيث قام المنفذون بعمل بعض القياسات لتحديد مثالية الوزن لدى الشخص من خلال قياس الطول والوزن ومحيط الخصر، بعدها يتم تحديد ما إذا كان الشخص يعاني من زيادة الوزن وتحت أي فئة من فئات السمنة بناء على نتائج القياسات، كما تضمنت القياسات أيضا أخذ العلامات الحيوية لإعداد الشخص لركن اللياقة البدنية.

أما فيما يخص النشاط البدني وعلاقته بارتفاع خطر الإصابة بمرض السكري، فقد أبرزت كلية التربية –قسم التربية البدنية من خلال تخصيص ركن يتناول أهمية النشاط البدني وعلاقته بتقليل نسبة الإصابة بمرض السكري، حيث تم في هذا الركن استخدام أجهزة خاصة كجهاز قياس قوة القبضة والميقاع وصندوق الخطوة وقياس المرونة لتحديد القدرة الجسدية واللياقة البدنية كمعايير تحدد مستوى اللياقة والنشاط البدني للشخص.

إلى ذلك أفردت الحملة ركناً خاصاً لمجمع العيادات الطبية الذي أتاح للحضور التدرب على قياس نسبة سكر الدم باستخدام جهاز قياس سكر الدم (الجلوكوميتر)، وكذلك التدرب على كيفية إعطاء حقن الأنسولين، حيث أتيح للحضور عمليا قياس نسبة السكر بالدم باستخدام الجهاز وكذلك القدرة على إعطاء إبر الأنسولين ومواضع حقنها والعوامل المؤثرة على فعاليتها.

واستحوذ ركن مركز السكري التابع لمستشفى الملك فهد بالهفوف على اهتمام كثير من الحضور، حيث أفسح المجال للمشاركين قياس نسبة مخزون السكر في الدم والعوامل المؤدية إلى ارتفاع نسبة حدوثه، مبيناً أن مخزون السكر التراكمي يعد أفضل وسيلة لتشخيص المصابين بداء السكري وكذلك قياس نسبة احتمالية الإصابة، كما تجدر الإشارة إلى أن مرضى السكري استطاعوا من خلال قياس مخزون السكر التراكمي إلى معرفة كفاءة وانتظام العلاج الخاص بهم، حيث تعطى النتيجة للشخص مباشرة إذ تعد هذه العملية من أحدث طرق قياس وتحديد خطورة الإصابة بالمرض وكذلك تستخدم لتقييم ما مدى انضباط المريض في برنامجه العلاجي.

وقد أبرزت الحملة أهمية التغذية وعلاقتها بالمرض، وكذلك التعريف بمادة السكر ومحتوى بعض الأطعمة الشائعة من مادة السكر من خلال ركن كلية العلوم الزراعية والأغذية، حيث تناول هذا الركن الأطعمة الخاصة بمرضى السكر مع عرض توضيحي عن نسبة السكر في الأطعمة، إذ يعد هذا الركن من الأركان المهمة جداً من ناحية ارتباط  الغذاء ومكوناته (السكر) بشكل مباشر بالمرض والسيطرة على نسبة السكر في الدم.

من جهة أخرى اهتمت الحملة بالتوعية بالأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع سكر الدم، حيث قام نادي طلبة كلية الصيدلة الإكلينيكية بعرض مجمل الأدوية المستخدمة وتشمل الأدوية الخافضة لسكر الدم والمنظمة له التي تؤخذ عن طريق الفم ، بالإضافة إلى تعريف الحضور بالأنسولين المصنع من مصادر أخرى وطرق إدخاله للجسم، كما اهتم كذلك بالمضاعفات المحتملة لكل علاج وكيفية تلافيها، حيث اشتمل هذا الركن على التعريف بآلية علاج جديدة وهي استخدام مضخة الأنسولين، وهي مضخة تستطيع ضخ الأنسولين على مدى أيام بعد أن تقوم بتحديد نسبة السكر في الدم دون الحاجة إلى الحقن بالإبر بشكل متكرر بعد تثبيتها.

أما الركن التاسع فقد تناول مضاعفات المرض وخطورته على حياة الإنسان وعلاقته بأمراض الكلى وتصلب الشرايين وأمراض القلب وقدم السكري والأمراض الأخرى التي تتعلق بمرض السكري، إذ اعتمد هذا الركن على تقديم عرض موجز حول تلك المضاعفات وتوزيع المنشورات الخاصة بذلك مع عرض المجسمات التي تبين أثر السكري على بعض الأجهزة الحيوية، واللافت في هذا الركن هو وجود فحص للعينين بجهاز خاص يوضح مدى تأثر البصر في حال كان الشخص مصابا.

ومن أهم الأركان التي ركزت الحملة عليها هو ركن (قدم السكري)، وتناول هذا الركن وبشكل مسهب خطورة قدم السكري التي تعتبر من أهم مضاعفات داء السكري والتي يمكن تلافيها باتباع بعض التدابير والاحتياطات البسيطة والسهلة ولكنها ضرورية، حيث إذا ما أهمل المريض العناية اللازمة للأطراف فقد يعرضها إلى البتر، حيث احتوى هذا الركن على عدة أجهزة يتم من خلالها فحص تدفق الدم إلى القدم وفحص الإحساس، كما تم عرض مراحل القدم السكري ومراحل التآم الجروح خصوصا لدى مرضى السكري التي تتأثر سرعة الشفاء فيها عن غيرها، حيث يقوم المشاركون بالتدرب على كيفية فحص القدم بشكل دوري لاكتشاف أي جرح في مراحله المبكرة.

تجدر الإشارة إلى أن أركان الكليات قام بتنفيذها وإعداد المادة العلمية لها طلاب الجامعة، وذلك بإشراف ومتابعة من أعضاء هيئة التدريس كل حسب تخصصه.

img_9598img_9600img_9604img_9605

الخبر : أخبار السعودية جامعة الملك فيصل تفتتح فعاليات حملة التوعية بمرض السكري تخلي بوابتك العربية مسئوليتها الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا :اخبار السعودية -الأحساء تودي

اخر الاخبار الان، في الوطن العربي والعالم مباشر

عنوان الخبر :

أخبار السعودية جامعة الملك فيصل تفتتح فعاليات حملة التوعية بمرض السكري

ملخص الخبر : أخبار السعودية الأحساء – عبدالمحسن القطان افتتح وكيل جامعة الملك فيصل للشؤون الأكاديمية الدكتور إبراهيم بن عبد الرحمن الحيدر، يوم الاثنين الماضي، فعاليات الحملة التوعوية الصحية للوقاية من مرض السكري تحت شعار “حياتك بدون سكر” التي نظمها وأشرف عليها النادي الصحي بعمادة شؤون الطلاب واستمرت على مدى يومين في بهو عمادة شؤون الطلاب بالمدينة الجامعية، وذلك تحت رعاية......
من قسم : أخبار السعودية
كلمات البحث :
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق