اخبار السودان اليوم ديفيد درو لـ”صحيفة ستراود”: بريطانيا يمكنها المساعدة في حل مشاكل السودان

السودان اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
AMP '

السودان اليوم:

قال النائب العمالي ديفيد درو انه قد اهتم منذ فترة طويلة بسياسة السودان.

جاء هذا جزئيا بسبب اهتمامي بالمسيحيين في ما كان في ذلك الوقت جنوب البلاد، على ما يبدو انهم كانو ضحايا القمع الشرس والمستمر من الشمال الذي يغلب عليه الطابع الإسلامي، حيث تلتقي العربية مع أفريقيا.

 

وبسبب اهتمامي، في فترة ولايتي السابقة، تمكنت من إجراء ثلاث زيارات إلى السودان.

 

وما تعلمناه في تلك الرحلات هو أن الحالة كانت أكثر تعقيدا وأن هناك خطأ موجود من جانبي النزاع.

 

ومنذ تلك الزيارات، حقق الجنوب استقلاله عن الشمال لجعل جنوب السودان أحدث دولة في العالم.

 

وكان من المفترض أن يشهد ذلك فترة من السلام والازدهار.

 

ومع ذلك، إن كان هناك أي شيء، فإن الوضع أصبح أسوأ من ذلك، مع الصراع بين القبائل المهيمنة، الدينكا والنوير، مما أدى إلى حرب أهلية مروعة ادت الى قتل وتجويع الآلاف .

 

وبدلا من تحقيق نوعية حياة أفضل لسكانها، فقد فشلت قيادة جنوب السودان في كل شيء، في محاولة لتسوية الدرجات القديمة بدلا من أن تقود شعبها إلى الازدهار.

 

والسبب في أن سياسة السودان بالنسبة لنا في المملكة المتحدة هي أن بريطانيا لديها تاريخ طويل من الانخراط هناك من القرن التاسع عشر فصاعدا.

 

إن مقتل الجنرال غوردون مرادف لمشاكل سياستنا الخارجية في ذلك الوقت، وقد جعل الجنرال كتشنر سمعته في محاولة لإنقاذ الإنقاذ.

ولا تزال بريطانيا تشارك كثيرا في جنوب السودان لأنها مستفيدة رئيسية من المساعدات التي تقدمها وزارة التنمية الدولية البريطانية

واليوم، لا تزالت بريطانيا تشارك  في جنوب السودان حيث أن دولة الجنوب متلقية رئيسية للمساعدة التي تقدمها وزارة التنمية الدولية البريطانية، وكانت وزارة الخارجية الاتحادية جزءا لا يتجزأ من محاولة لايجاد تسوية للحرب الأهلية هنا.

 

لماذا هذا الأمر مهم؟ حسنا، لا يزال من الأهمية بمكان في سياستنا الخارجية أن نحافظ على التزامنا بتنمية أفريقيا، ولا يمكن تحقيق ذلك إلا إذا انتهت الصراعات في تلك القارة.

 

وقد يكون ذلك أملا طيبا في الوقت الراهن، ولكن تلك الأجزاء من أفريقيا، مثل غانا، التي تغلبت على الصراعات الداخلية والخارجية، لديها الآن اقتصادات متنامية ومستدامة ونظم سياسية مستقرة.

وهذا هو ما يجب أن نعمله الآن في كلا الجزئين من السودان – إذا تمكنا من حل المشاكل هناك، فإنه سيعطينا الأمل في أن يكون العالم مكانا أكثر استقرارا وأفضل.

مصدر الخبر هنا

بوابتك العربية محرك بحث اخبارى و تخلي بوابتك العربية مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا (السودان اليوم) كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وليس عن طريق احد محرري الموقع من مصدره الاصلي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر، ونحن نرحب باي اتصال بخصوص الاخبار المنشورة تبعنا, لاننا موقع محايد ونرحب بكل الاراء

أخبار ذات صلة

0 تعليق

بوابتك العربية بوابتك العربية بوابتك العربية