اخبار اليوم - تقديراً لجهوده في العمل على حل أزمة الخليج.. الكويتيون يحتفون بجدارية أميرهم في قطر.. وهذا ما قالوه

وكالات - huffpostarabi 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
AMP '

اخبار اليوم - احتفى الكويتيون المقيمون بقطر بأميرهم الشيخ صباح الأحمد الصباح، وذلك من خلال جدارية في مجمع "قطر مول" بالعاصمة القطرية الدوحة، معبرين عن شكرهم للشعب القطري وقيادته.

وقالت صحيفة "الراي" -أكثر الصحف الكويتية انتشاراً- الخميس 27 يوليو/تموز 2017، إن الجدارية تعبير عن التقدير لجهود الأمير في حل الأزمة الخليجية.

وتم افتتاح الجدارية مع جدارية أخرى لسلطان عُمان السلطان قابوس بن سعيد، وقالت "مرسال قطر" التي دشنت فعالية افتتاح الجداريتين الأربعاء 26 يوليو/تموز 2017، إنه سيتم نقل الجداريتين خلال يومين للكويت ومسقط؛ تعبيراً عن شكر الشعب القطري للشيخ صباح والسلطان قابوس.

وقال رئيس مركز المبادرات لمتابعة المشاريع التنموية في محافظة الجهراء الكويتية حمود العلاطي، عبر حسابه على تويتر: "‏الشعب القطري يُثني على وساطة سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد -حفظه الله- ‏في أكبر لوحة جدارية عملاقة بمثابة شكر وعرفان".

‏أما المهندس فواز الغانم، فغرد قائلاً: "جدارية سمو الأمير الوالد بو ناصر الغالي وتاج الراس في (قطر مول)".

في حين قدم المغرد الكويتي فهد الجلاوي الشكر لأهل قطر، قائلاً: "‏جدارية سمو الأمير -حفظه الله- ‏في دوحة الوفاء.. شكراً أهل قطر".

بدورها، طلبت المغردة الكويتية الوفاء، من أي قطري يذهب لهذه الجدارية، أن يوقع باسمها على هذه الجدارية، قائلةً: "أي قطري يروح هناك عند جدارية سمو الأمير يوقع بسمي تكفون طلبتكم طلبه ويصور لي توقيعي عليها".

من جانبه، اعتبر أستاذ الإعلام في جامعة الكويت الدكتور أحمد الشريف، في تصريح لـ"هاف بوست عربي"، أن "هذه الجدارية تأتي بمثابة تعبير عن شكر الشعب القطري الشقيق لصاحب السمو أمير الكويت؛ لجهوده الحثيثة في محاولة حل الأزمة الخليجية"، مشيراً إلى أن "دوره لا يقتصر فقط على المحيط الخليجي؛ بل امتد للمستوى العالمي، وكان لقب أمير الإنسانية الذي حصل عليه سموه من الأمم المتحدة تتويجاً لتلك الجهود".

وزاد: "الرأي العام القطري يكنُّ لسمو أمير الكويت حباً ومكانة كبيرة"، لافتاً إلى أن "الشعب الخليجي كله شعب واحد ومصير واحد، وتربطهم علاقات رحم وجوار ودين ولغة؛ ولذلك أتت هذه الرسالة الواضحة من الشعب القطري للعالم كله، بأننا نبحث عن السلام وحل هذه الأزمة بالطرق الدبلوماسية التي تحافظ على استقلاليتنا".

ووصف رئيس جمعية العلاقات العامة الكويتية جمال النصر الله، في تصريح لـ"هاف بوست عربي"، أمير الكويت بأنه مدرسة الدبلوماسية التي يتعلم منها الجميع، مشيراً إلى أن "جهود سموه محل تقدير من جميع الأطراف".

وأعرب عن أمله أن تتكلل جهود الأمير بالنجاح في لمِّ الشمل الخليجي ورأب الصدع وإعادة اللحمة الخليجية إلى ما كانت عليه قبل هذه الأزمة.

بدوره، أكد أستاذ العلوم السياسية بجامعة الكويت الدكتور شملان العيسى، في تصريح لـ"هاف بوست عربي"، أن "الكويت عملت منذ 30 عاماً على إنشاء مجلس التعاون الخليجي، وما زالت تحاول الحفاظ على لحمة هذا المجلس، وخاصة أن دولاً كبرى مثل مصر تخلت عن دورها في المنطقة".

وبيَّن أن "الكويت مصممة على حل هذه الأزمة؛ لأنه لا بديل عن هذا الحل"، لافتاً إلى أن "الخبرة الدبلوماسية لصاحب السمو ستلعب دوراً كبيراً رغم صعوبة وتعقيد هذه الأزمة".

وشدد على أن "ثمة أسباباً أخرى ربما تكون اقتصادية غير الأسباب المعلنة للأزمة الشديدة التي تشهدها الدول الخليجية".

بوابتك العربية محرك بحث اخبارى و تخلي بوابتك العربية مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا (وكالات - huffpostarabi) كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وليس عن طريق احد محرري الموقع من مصدره الاصلي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر، ونحن نرحب باي اتصال بخصوص الاخبار المنشورة تبعنا, لاننا موقع محايد ونرحب بكل الاراء

أخبار ذات صلة

0 تعليق

بوابتك العربية بوابتك العربية بوابتك العربية