خاص حواء | روبرطاج.. زوجي يهينني أمام الناس

المرأة -lallafatima 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
AMP '

اخبار المرأة اليوم مهما زادت المشاكل بين الزوجين  يظل غير مستحبا أن تطفو هذه المشاكل على سطح حياتهم الاجتماعية عبر تبادل الإهانات والشتائم فيما بينهما أمام أنظار وأسماع الأصدقاء والأقرباء…

كثيرا ما نكون شهودا على واقعة تبادل الشتائم والإهانات بين زوجين بغض النظر إذا ما كان هذين الزوجين من أقاربنا أو معارفنا أو غير ذلك…..واقعة نجمع على شجبها واستنكارها بمجتمعاتنا العربية والإسلامية مهما كبرت أسباب الاختلاف بين هذين الزوجين  خصوصا إذا ما تصادف حدوث الواقعة مع حضور الأبناء الذين يدفعون  فاتورة هذا الخلاف…

 يستمتع بإهانتي

تقول سعاد وهي في سنوات زواجها الأولى بأنها تزوجت عن حب بعد علاقة دامت خمس سنوات بدون أدني مشاكل يصعب حلها ، لكن بعد دخولها بيت الزوجية  لاحظت تصرفات على زوجها لم تكن موجودة قبل الزواج بحيث بدأ يقلل من كل ما تقوم به خصوصا أمام عائلته وأصدقائه ، ويحاول بكل السبل والطرق أن يظهر نفسه أمامهم بأنه صاحب الكلمة الأولى والأخيرة في البيت، وبأنه لا قيمة لي ولا رأي ، بل تعدى الأمر إلى إلقائه للأوامر لي بطريقة فجة أمام أصدقائنا مما يضعني في موقف حرج أمامهم ، حاولت مرارا وتكرارا أن أنبهه إلى أفعاله هذه، إلا أنه في كل مرة يتحجج  لي بحجج واهية مثل أنه كان متوترا بسبب ضغوط العمل وبأنه لن يكرر فعلته ، لكن بعد مرور بعض الوقت يعود إلى تصرفاته السابقة وبشكل أكثر وقاحة وقسوة لدرجة أنني بدأت أفكر جديا في الطلاق بالرغم من الضغوط العائلية التي تحاول أن تثنيني عن القرار.

زوجي ممثل كبير

هدى خريجة دراسات إسلامية ، تقول بأن زواجها كان زواجا تقليديا بسبب عائلتها المحافظة التي لن تسمح لها بأن تتعرف على رجل خارج الإطار الشرعي حتى لو كانت علاقة بريئة ، لدلك وافقت على صديق شقيقها الأكبر عندما تقدم لخطبتها ، الجميع أجمع على أخلاقه وتدينه ، وبعد مرور شهرين على الخطبة تم عقد قراننا لأفاجأ بعد الزواج بأنه رجل عصبي لأقصى الحدود ، والوجه السمح والبشوش الذي كان يصدره للجميع غير حقيقي بالمرة ، فبدأ يصرخ في وجهها في الشارع العام وأمام المارة وعلى أتفه الأشياء مما يضعها مرارا وتكرارا  في مواقف حرجة، حاولت مناقشته أكثر من مرة في الموضوع ، لكن دوما ينتهي النقاش بصراخ وتوتر كبيرين يزيد من حدة المشاكل بيننا . المشكلة الأكبر تقول هدى في حزن بأن عائلتها تؤيد زوجها في أفعاله وتعتبره رجلا حقيقيا لأنه يجيد تمثيل دور الزوج المثالي أمامهم ، وهي حائرة بين زوج قاس وعائلة غير متفهمة لوضعها النفسي خصوصا وهي في شهور حملها الأخيرة..

طلبت الطلاق بعد 3 أشهر

لم تكن عائشة تتصور للحظة وهي في قمة استعداداتها لإقامة حفل زواجها الذي كلفها هي وعائلتها كثيرا ماديا ومعنويا ، بأن زواجها لن يستمر أكثر من ثلاثة أشهر،  وبأنها ستنجب ابنتها الوحيدة في بيت عائلتها وستربيها بدون أب..تقول عائشة ذات 24 ربيعا بأن زوجها مقتدر ماديا لكنه يضربها ويعنفها على كل كبيرة وصغيرة ، وليس في قاموسه على الإطلاق كلمة حوار أو نقاش ، وبأنه كثيرا ما تدخل الجيران لينقدوها من بطشه وعنفه ، اشتكت لأهلها الذين حاولوا أن يصلحوا ذات البين بين الزوجين خصوصا وأنهما ينتظران مولودهما الأول  لكن بدون فائدة، فلم تجد عائلتها بدا إلا طلب الطلاق للشقاق

تراجعت عن قرار الزواج منه

لقد طفح الكيل ، تقول سميرة وهي محاسبة في شركة للاستثمارات العقارية ، زوجها الذي يكبرها بعشر سنوات كان محاسبا هو أيضا في نفس الشركة يعني زملاء عمل ، حاول في البداية إثارة اهتمامها طويلا ليعبر لها عن حبه واهتمامه ورغبته في الزواج بها ، وبالرغم من عدم اقتناعها به كشخص لكن إصراره المتواصل  ومحاولة توسط الزملاء من أجل قبول الخطبة ، كل هذه الضغوط تقول سميرة أجبرتها على قبول الخطبة ..لكن بعد مرور الشهر الأول بدأت تلاحظ على خطيبها تصرفات التملك والغيرة الشديدة التي  تحولت إلى صراخ وسب وشتم أمام زملاء العمل ، بل وتعدى الأمر إلى تفتيشه في هاتفي النقال أمام  زملاء العمل مما أحرجني أمامهم وأنا المعروفة بأخلاقي العالية .. نبهته على فعلته هاته أكثر من مرة خصوصا وأن حفل زواجنا لم يتبق عليه أقل من شهر إلا أن الأوضاع بيننا أصبحت تزدادا سوءا يوما بعد يوم مما اضطرني إلى إلغاء الزواج منه وطلب نقلي إلى فرع آخر للشركة..

تحملت مسؤولية اختياري

سعاد في أواخر الثلاثينات من عمرها، تزوجت من رجل رفضته أسرتها لأنه سبق له الزواج من قبل ، وزوجته السابقة طلبت الطلاق منه بسبب سوء المعاملة ، لكن سعاد أصرت على الزواج منه بدعوى أنه من الممكن أن تكون زوجته الأولى سبب فشل زواجه السابق..لكن بعد مرور أسابيع قليلة، اتضح لها بأنها وقعت في مصيدة نصبتها بنفسها على حد قولها ، لتصطدم بواقع زوج لا ينطق إلا بالكلام النابي و الإهانات والسب والشتم وفي كثير من الأحيان إلى الضرب أيضا ، بل تعدى الأمر إلى أنه أصبح يعنفني أمام أولادي وبشكل متزايد يوما بعد يوم، لأنه على علم مسبق بأن أهلي قاطعوني بسبب إصراري على الزواج منه ، لدلك أنا مجبرة على الاستمرار معه خصوصا وأنه لا دخل مادي لدي أعيش منه أنا وأولادي ، وأهلي رفضوا مساعدتي جزاءا لي على سوء اختياري

 

 

يقول الدكتور سعيد هلاوي أستاذ مادة علم الاجتماع الأسري بجامعة محمد الخامس بالرباط في تصريح خص به مجلة للافاطمة بأن علاقة الزوجين يربطهما رابط مقدس ليتحول هذا الرابط  إلى مؤسسة اجتماعية تربوية لديها التزامات اجتماعية وتربوية ، ومهما كانت الخلافات بينهما فيجب أن تصرف بطريقة سلمية مبنية على الحوار والتواصل..

وفي نفس الصدد ، اعتبر الدكتور الهلاوي بأن  الخلاف والاختلاف  هو شيء صحي وطبيعي في أي بيت وأسرة مغربية،  لكن تظل طريقة تصريف هذا الخلاف من بيت لأخرتختلف ، لذلك فالمشرع أيضا شرع لمؤسسة قانونية  القيام بهذا الدور    / القضاء/  لتقوم بدور الوسيط والحكم في حالة ما عجز الزوجين عن تصريف مشاكلها وخلافاتهما …

 ويقول الدكتور سعيد الهلاوي، بأنه حتى في حالة العجز عن حل الخلافات الزوجية،  يستحسن عدم اللجوء إلى العنف النفسي الذي له أثار جانبية على كليهما وأيضا على الأطفال الذين هم  في الأخير من يدفع فاتورة سوء تقدير والديهم في تصريف مشاكلهم الخاصة ، معتبرا أن هذا السلوك لا يؤثر فقط على الزوجين بل على المجتمع كافة ، خصوصا وأننا أصبحنا نشاهد هذه الظواهر  ليس فقط أمام أبواب المحاكم،  بل أيضا في الشارع وحتى في أوساط العمل  بين الزملاء من كلا الجنسين ، وهي  ظاهرة يجب الحد منها بسبب التأثير السلبي الذي تتركه في المجتمع ..

كما نهى الدكتور سعيد الهلاوي الزوجين الذين عجزوا عن حل خلافاتهم الزوجية،  أن *يكون تسريح بمعروف* بمعنى أن يكون طلاقهم  طلاقا ناجحا بعيدا عن الإهانات والشتائم التي تترك في النفس أثرا نفسيا كبيرا يصعب محوها، لأن هذه المواقف السلبية بإمكانها أن تسد جميع أبواب الصلح مستقبلا،  خصوصا إذا كان لديهم أطفال يكونون ضحية لهذا التشتت والخصام…

 

 

 

بوابتك العربية محرك بحث اخبارى و تخلي بوابتك العربية مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا (المرأة -lallafatima) كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وليس عن طريق احد محرري الموقع من مصدره الاصلي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر، ونحن نرحب باي اتصال بخصوص الاخبار المنشورة تبعنا, لاننا موقع محايد ونرحب بكل الاراء

أخبار ذات صلة

0 تعليق

بوابتك العربية بوابتك العربية بوابتك العربية