البورصة المصرية “أورثوميد أى” تفتتح مصنعاً للمستلزمات الطبية بـ 60 مليون جنيه مطلع العام المقبل

البورصة المصرية -البورصة اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
AMP '

اخبار الاسهم و البورصة اليوم هلال: 7 مليون دولار مبيعات مستهدفة بنهاية العام الجاري

%100 زيادة فى تكاليف الإنتاج بعد »تعويم الجنيه«

3 ملايين دولار قيمة استيراد المواد الخام سنوياً

الشركة ترفع طاقتها الإنتاجية 25% لتلبية احتياجات التصدير

خطة للتوسع بالصادرات فى السوق الأفريقي

 

تعتزم شركة «أورثوميد أي» للمستلزمات الطبية، تشغيل مصنعها الجديد بعد تنفيذه بتكلفة 60 مليون جنيه، مطلع العام المقبل.

وقال عصام هلال، نائب رئيس مجلس ادارة الشركة فى حوار لـ»البورصة« ان المصنع الجديد يقع على مساحة 1500 متر مربع بالمنطقة الصناعية بمدينة 6 أكتوبر، وتم استيراد ماكينات الانتاج من المانيا.

وأوضح هلال ان المصنع الجديد، سيقوم بتصنيع جميع مستلزمات الانتاج التى يحتاجها مصنع الشركة القائم، بدلاً من استيرادها من الخارج.

وتمتلك »أورثوميد أى« مصنعاً بمدينة السادس من أكتوبر، على مساحة 2800 متر مربع وتنتج نحو 3000 نوع مختلف من مستلزمات جراحات العظام.

وتعد «أورثوميد أي» شركة مصرية سعودية، يستحوذ مستثمرون مصريون على نسبة 55% منها مقابل 45% لمستثمر سعودي، وتعتبر الشركة من أبرز المنتجين للأدوات الطبية المستخدمة فى جراحات العظام.

وأشار» هلال« الى أن الشركة قامت بزيادة انتاجها 25% الفترة الماضية، لتغطية متطلبات التصدير، والسوق المحلي.

وذكر ان الشركة تستورد مواد خام بقيمة تصل 3 ملايين دولار سنوياً، وهو ما سيتم توفيره محلياً عند تشغيل المصنع الجديد.

وتستهدف شركة «أورثوميد أي» تحقيق مبيعات بقيمة 7 مليون دولار شاملة السوق المحلى والتصدير العام الجاري، مقارنة بـ 5.5 ملايين دولار العام الماضى بنمو 25%.

وقال هلال، إن «أورثوميد أي» توجه 70% من إنتاجها للسوق المحلي، وتصدّر 30% لدول اوروبا ومعظم الدول العربية بجانب خطة لدخول بعض الدول الأفريقية.

وتوقع تحقيق «أورثوميد أي» صادرات بقيمة 4 ملايين دولار بنهاية العام الجاري، مقابل 3 ملايين دولار العام الماضي، بزيادة 33%.

وتراجعت صادرات المستلزمات الطبية 6 ملايين دولار، خلال النصف الأول من العام الجارى، لتسجل 41.9 مليون دولار، مقابل 48 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضى بتراجع 14.5%.

وأشار هلال الى ان المعرض الذى نظمه اتحاد الصناعات نهاية الشهر الجارى لدعم قطاعى الأجهزة والمستلزمات الطبية، يعد مبادرة جيدة لتعريف المسئولين بمدى جودة الإنتاج المحلى للشركات المصرية، وتلبيتها لاحتياجات السوق، بالاضافة الى إظهار قدرة الشركة على ادخال العملة الصعبة من خلال التصدير.

ويضم قطاع المستلزمات الطبية نحو 230 شركة بحجم استثمارات 4 مليارات جنيه، ويصل حجم السوق 900 مليون دولار يتم استيراد 75% منها وتصنيع 25% بالسوق المحلى.

واشار هلال إلى أن قرار البنك المركزى بتعويم الجنيه نوفمبر الماضي، اثر بشكل سلبى على تكاليف الإنتاج وتسبب فى زيادتها بنسبة كبيرة.

وقال: »قرار التعويم أضر بصورة بالغة الشركات المرتبطة بعقود توريد للمستشفيات الحكومية، والتى يحكمها سعر محدد للتوريد، لا يمكنها تعديلها«.

وتابع: »فروق الأسعار كبدت الشركات خسائر فادحة.. وجميع المشاورات مع الجهات الحكومية لتعديل اسعار المناقصات فشلت جميعها«.

وذكر ان اعتماد الشركة على حصيلة صادراتها، مكنها من الاستمرار فى استيراد المواد الخام ومواصلة الإنتاج، رغم زيادة التكاليف بشكل كبير.

وقدر هلال الزيادة الجديدة فى تكاليف الإنتاج بعد قرارى تعويم الجنيه وزيادة أسعار الطاقة، بنسبة 100%، وقال إن الشركة تأمل أن تنخفض التكاليف الفترة المقبلة.

وأشار هلال الى أن الاستثمار فى السوق المصرى لا يزال يعانى من البيروقراطية، خاصة مع تأخر صدور اللائحة التنفيذية لقانون الاستثمار الجديد.

وانتقد رئيس الشركة قرار البنك المركزى الخاص بزيادة سعر الفائدة، وقال »المستثمر سيفضّل الحصول على 20% فائدة على استثماره من البنوك بدلا من التعرض للبيروقراطية فى السوق المصرى وامكانية حدوث خسائر«.

وكان البنك المركزى أصدر قراراً برفع أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض 200 نقطة أساس (2%)، ما أدى لزيادة الفائدة الى 18.75% للإيداع و19.75 للإقراض».

وطالب بأهمية زيادة الحوافز الاستثمارية لمستثمرى القطاع، لتشجيع أكبر عدد من الشركات على دخول السوق أو تنفيذ توسعات جديدة.

وأشار هلال إلى أن القطاع الطبى يعانى من تراجع الصادرات بشكل كبير، وأن القرارات التى تتخذها وزارة الصناعة والتجارة لإنقاذ الصادرات من موجة الهبوط التى تشهدها منذ بداية العام الجارى لم تسفر عن أى نتائج جديدة.

وأكد على ضرورة أن يخصع قطاع الصناعات الطبية إلى إشراف مباشر من وزارتى الصناعة والتجارة والصحة وليس الأخيرة بمفردها.

وقال إن القطاع يعانى من تواجد كم كبير من المصانع العاملة خارج المنظومة الرسمية (مصانع بئر السلم)، والتى تضر بالصناعة المصرية بشكل عام والصناعات الطبية بشكل خاص.

وتابع: «عدم وجود رقابة من وزارة الصحة على مصنعى مستلزمات جراحات العظام بشكل خاص يشجع مصانع بير السلم على تصنيع مواد خطرة تستخدم فى جراحات العظام، ما يمكن أن يؤثر على المرضى بشكل بالغ».

بوابتك العربية محرك بحث اخبارى و تخلي بوابتك العربية مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا (البورصة المصرية -البورصة اليوم) كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وليس عن طريق احد محرري الموقع من مصدره الاصلي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر، ونحن نرحب باي اتصال بخصوص الاخبار المنشورة تبعنا, لاننا موقع محايد ونرحب بكل الاراء

أخبار ذات صلة

0 تعليق

بوابتك العربية بوابتك العربية بوابتك العربية