البورصة المصرية " فاركو: شركات الأدوية تنتظر حلاً عادلاً لأزمة النواقص "

البورصة و المال -جريدة اخبار المال 0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار البورصة اليوم - الخميس 24 نوفمبر

Writers
الخميس 24 نوفمبر 2016 11:26 ص
شركات الأدوية والمستشفيات

«تحيا مصر» يدرس المساهمة بمصنع لعلاجات الأورام مع المجموعة وفاكسيرا والإنتاج الحربى
 نستهدف زيادة المبيعات السنوية %20 لتصل إلى 3.7 مليار جنيه

 لا بد من النظر بموضوعية للأصناف التى مضى على تسعيرها 30 عاماً
  إنشاء شركة للسياحة العلاجية تنطلق فى يناير المقبل
 نستهدف التوسع بالتصدير فى أسواق أمريكا الجنوبية

 معتز محمود:
 
يعد قطاع الدواء من أكثر القطاعات التى تأثرت بشكل كبير من قرار البنك المركزى منذ أسابيع بقرار التعويم الكامل للجنيه أمام العملات الأجنبية والذى نتجت عنه ارتفاعات قياسية لسعر صرف الجنيه أمام الدولار فى السوقين الرسمية والموازية.

وتعتمد الصناعات الدوائية على الاستيراد بنسبة كبيرة، ولا سيما فى توفير المواد الفعّالة وبعض الخامات التى تدخل فى عمليات التصنيع، فضلًا عن الاحتياجات الدورية لقِطع الغيار وبعض الأجهزة والماكينات.

قال الدكتور شيرين حلمى، الرئيس التنفيذى لمجموعة فاركو القابضة، إن الزيادات بسعر صرف الجنيه أمام الدولار ستؤثر على عناصر تكلفة إنتاج الدواء، وستؤدى لخسائر فى بعض أصناف الدواء، فى ظل أسعارها الحالية التى تُباع بها فى الأسواق.

وأضاف، فى حواره مع «المال»، أن الدولة يجب أن تتفهم أن صناعة الدواء ترتبط بسعر الدولار نتيجة استيراد مدخلاتها، مما يزيد التكلفة، ويجب على وزارة الصحة أخذ هذا فى الحسبان، وحل المشكلة بموضوعية، خاصة فى ظل توابع قرار تعويم الجنيه المصرى.

وشّدد على أن الأصناف الأساسية كأدوية الضغط والقلب والسكر وغيرها لن تستطيع الشركات أن تخفِّض إنتاجها، وعدم توفيرها بالأسواق، حتى إذا تكبدت خسائر فى ظل هذه المتغيرات الجديدة، حتى لا تحدث أزمات، لافتًا إلى أن الدولة فى تلك المرحلة الصعبة بحاجة لرجال وطنيين، حتى تستطيع مساندتها فى الظروف الحالية.

وطالب الدولة بالنظر بموضوعية لتسعير بعض الأدوية، خاصة تلك التى مضى على تسعيرها 30 عامًا، خاصة الأدوية التى تم تسجيلها قبل عام 2000، لافتًا إلى أن الأدوية سلعة مسعَّرة جبريًّا، وقرار تغيير أسعارها بيد وزير الصحة.

وأوضح الرئيس التنفيذى لمجموعة فاركو أن بعض الأدوية سُعِّرت فى فترة الثمانينيات، وكان سعر الدولار وقتئذ يساوى 80 قرشًا فقط، واليوم وبعد أن وصل الدولار لـ17 جنيهًا، أى بزيادة 20 ضِعفًا أصبحت مراجعة تلك الأسعار ضرورة.

وكشف عن سعى المجموعة فى الفترة المقبلة للتوسع فى الصادرات من خلال استهداف أسواق دول جديدة فى أمريكا الجنوبية، لافتًا إلى أن المجموعة كانت تصدِّر لبعض دول أمريكا الجنوبية «الأرجنتين والبرازيل والأوروغواى وباراغواى»، إلا أنها توقفت عن التصدير مؤخرًا.

وأشار إلى أن المبيعات السنوية للمجموعة تصل حاليًا لنحو 3 مليارات جنيه، وتستهدف زيادتها بنحو %20 لتصل إلى 3.7 مليار جنيه، لافتًا إلى أن حجم الإنتاج يصل إلى 600 مليون علبة دواء سنويًّا.

وأكد أن الحصة السوقية لشركاته تصل حاليًا لنحو %13 من السوق المحلية، لافتًا إلى أن منتجات الشركة يتم تصديرها لنحو 57 دولة.

ونوَّه بأن التسعير المنخفض للدواء فى مصر من المشكلات التى تواجه الشركات عند التصدير، وقد يؤدى فى بعض الأحيان لانخفاض قيمة صادراتها، مُرجعًا ذلك لمطالبة الدول بسعر الدواء فى دولة المنشأ والذى يتم وفقًا للسعر الحالى للجنيه المصرى.

واقترح حلمى أن يتم عند تسعير الدواء معادلته بالدولار، ما يضمن عدم تأثر مبيعات الشركات بالخارج بأى تراجعات مستقبلية فى قيمة الجنيه، موضحًا أنه بفرض أن سعر الدواء فى مصر 16 جنيهًا، تتم معادلته بدولار واحد، ما يؤمِّن الشركات من تراجع قيمة الجنيه لاحقًا.

وتضم مجموعة فاركو للأدوية 9 شركات، أبرزها: «العامرية للأدوية وفاركو للدواء وفاركو بى لإنتاج الخامات الدوائية والأوروبية للدواء» ويعمل بها 8 آلاف عامل، وتنتج ما يقرب من 2 مليون علبة دواء سنويًّا.

وذكر الرئيس التنفيذى لـ«فاركو» أن المجموعة نجحت فى إنتاج بعض الخامات، وأنشأت مصنعًا للخامات الدوائية ببرج العرب غرب الإسكندرية، رغم الصعوبات التى واجهت الشركة فى توفير الأرض، وتقدمت للحصول على الموافقة لإنشاء المصنع، لكنها قوبلت بالرفض.

وتابع: قُمنا بشراء أحد المصانع الخاصة، وتحويله لمصنع للخامات الدوائية بالاستعانة ببعض الخبراء الأوروبيين.

وألمح حلمى إلى أن المجموعة ستسهم فى إنشاء مصنع لأدوية الأورام، بالشراكة بين «فاكسيرا» والهيئة القومية للإنتاج الحربى، لافتًا إلى أن التكلفة الاستثمارية للمشروع ستصل لـ800 مليون جنيه.

وكشف عن احتمالية مشاركة صندوق «تحيا مصر" بنسبة فى المصنع يَجرى التفاوضُ حولها، مشيرًا إلى أن المشروع سيتم إنشاؤه خلال عامين وسيسهم فى تخفيض الطلب على العملة الصعبة وتوفير الأدوية بنصف تكلفتها الحالية.

وأشار إلى الانتهاء من عمل دراسات الجدوى للمشروع، والتى أعدّتها الدكتورة يمنى الحماقى أستاذ الاقتصاد، إلا أنه لم يتم تحديد هيكل الملكية به حتى الآن ونِسب مشاركة كل جهة فى رأس المال.

وأكد أن المجموعة بصدد الانتهاء من تدشين شركة للسياحة العلاجية ستنطلق رسميًّا يناير المقبل، لافتًا إلى أنه تم بالفعل التعاقد مع عدد من أفضل المنشآت الطبية بالمدن والمحافظات السياحية كشرم الشيخ والغردقة والقاهرة والأقصر؛ لتقديم الخدمة بها.

وأشار إلى أن الشركة الجديدة سيتم تدعيمها والترويج لها عبر بعض لاعبى كرة القدم البارزين حول العالم، وأبرزهم دانيال الفيز وليونيل ميسى ومحمد صلاح وأحمد حسام «ميدو».

وأضاف حلمى أن الشركة ستعمل على خلق نمط جديد من السياحة يسهم فى زيادة أعداد السائحين الوافدين، فى ظل ما سمّاه الضغوط التى تُفرض على مصر، مؤكدًا أن الشركة ستقدم حزمة متكاملة من الخدمات الفندقية والعلاجية المميَّزة بتكلفة تقلُّ عن نظيرتها بالخارج، وأن الخدمة تبدأ من نزول السائح إلى المطار وحتى عودته للطائرة مرة أخرى، منوهًا بتخصيص مكاتب بالمطارات التى سيتم استقبال السائحين بها يتواجد بها مندوبو الشركة، وأنه تم توقيع برتوكول تعاون مع «مصر للطيران» فى هذا الصدد.

جريدة المال - اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية من جريدة المال

اخبار البورصة اليوم - الخميس 24 نوفمبر -اخبار البورصة و اخبار الاسهم :

الخبر : البورصة المصرية " فاركو: شركات الأدوية تنتظر حلاً عادلاً لأزمة النواقص " تخلي بوابتك العربية مسئوليتها الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا :البورصة و المال -جريدة اخبار المال

أخبار ذات صلة

0 تعليق