تخسيس و دايت | المغريات تحيطك.. كيف تتجاوز عيد الأضحى دون مشاكل صحية؟

رجيم -مجلة رجيم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
AMP '

اخبار الرجيم يرتبط عيد الأضحى بالإكثار من تناول اللحوم فهي العنصر الأساسي الذي يتواجد على كل مائدة طوال أيام العيد. 
بطبيعة الحال الحل البديهي هو الإعتدال، ولكن أحياناً الإعتدال قد لا يكون خياراً خصوصاً وأن «الضيافة العربية» عادة لا تترك خياراً للضيف وعليه يجد نفسه يتناول المزيد خلافاً لرغبته، فرفض تناول الحلويات أو الفنجان الخامس من القهوة قد يبدو تصرفاً وقحاً لا علاقة له بلباقة ولياقات العيد. 
ولكن اللياقات تتوقف عند حد معين خصوصاً وأن الامر يتعلق بصحتك. فواقع 
أ ن المستشفيات في العالم العربي وغرف الطوارئ تكون في حالة تأهب خلال فترة العيد لكونها تستقبل الحالات الطارئة والتلبك المعوي وآلام المعدة والامعاء والتسمم الغذائي يؤكد أن المشكلة موجودة وكبيرة. 
فكيف يمكنك الإستمتاع بالعيد بعيداً عن المشاكل الصحية؟

أولاً- التعامل مع الأضحية 

اللحوم تعرف بأنها «ملك الأطباق» في عيد الأضحى والتي يتم تناولها أحياناً في بعض الدول العربية على الإفطار والغداء والعشاء. 
وفق خبراء التغذية الخطأ الشائع المعتمد هو إستهلاك اللحوم مباشرة بعد ذبح الأضحية. اللحوم هذه لا يجب تناولها الا بعد مرور ١٠ الى ١٢ ساعة على ذبحها، وذلك لان عملية الذبح تؤدي الى إفراز أنزيمي كاثيبسين وكالبايين الذين يلحقان الأضرار بالصحة كما أنه يصعب هضمهما. عندما يترك اللحم لبعض الوقت فهو يتصلب ويتخلص من الانزيمات وتنخفض فيه نسبة الجراثيم. لا يجب تناول الأعضاء الداخلية كالكبد والقلب مباشرة بعد إستخرجها بل يجب تركها لمدة تزيد عن نصف ساعة. أما الرأس فيجب ان يترك لليوم الثاني لا أكثر لانه سريع التحلل. 

ثانياً- تناول اللحوم

تناول اللحوم بكثرة يجعل كمية البروتينات في الدم مرتفعة جداً، وهذه البروتينات لا تصفى بسهولة في الكلى. كما أن آلية طهي اللحوم تجعله أكثر خطراً على الصحة وذلك حين تضاف اليه الزيوت أو لا يتم إزالة الدهون. كما ذكرنا الإعتدال هو الحل ولكن هناك بعد الخدع التي يمكنها مساعدتكم على تجنب أي مشاكل صحية. لتفادي مشاكل الجهاز الهضمي يفضل تناول فطوراً يحتوي على أطعمة يسهل هضمها والتي تعزز بكتيريا المعدة المفيدة كاللبن والزبادي بالإضافة الى أطعمة أخرى تحتوي على الألياف كالخبز الأسمر وبعض الفواكه. الفطور هذا مريح للجهاز الهضمي كما أنه يرفع من معدلات الأيض. 
آلية طهي اللحوم هي الأساس، ويفضل ان يتم طهيها لوقت طويل على حرارة منخفضة من دون إضافة الزيوت اليها. اللحوم المقلية يجب ان تكون خارج الحسابات وهي أصلاً غير معتمدة خلال عيد الأضحى فعالبية الاطباق التقليدية قائمة اما على الشوي أو السلق. في حال كان الخيار هو شوي اللحوم فيجب أن يكون هناك مسافة ١٥ الى ٢٠ سم على الاقل بين مصدر النار واللحوم وعدم حرقه أو تناول الاجزاء المحروقة. 
 يفضل تناول الخضروات مع اللحوم وخصوصاً البقدونس والليمون لكونها تمتص الدهون من الطعام وتسهل عملية هضمها كما ان النشويات ضرورية  لذلك لا تتردد قبل تناول الارز أو البطاطس.
يفضل بشكل عام بدء الوجبة بطبق من السلطة لانه سيجعلك تتناول كميات أقل كما انه سيكون خير معين لجهازك الهضمي.
ثالثاًـ الحلويات 

حلويات العيد معضلة، لكونها ترتبط بالضيافة، فحين تقوم بالزيارات عليك تناول ما يتم تقديمه لك . عادة وفي حال كانت الحلوى مغلفة يمكنك وضعها جانباً وعدم تناولها مباشرة ولكن في حال لم تكن كذلك فعليك تناولها. 
الامر بسيط، حين تشعر بأنه لم يعد بإمكانك تناول قطعة حلوى إضافية لا حرج في قول ذلك.. فالأمر يرتبط بصحتك. يمكنك وبكل لباقة وضعها في منديل ورقي والقول بانك ستتناولها لاحقاً .في المقابل وفي حال كنت انت المضيف فإعتمد على الفواكه أكثر من الحلويات من اجل تكريم ضيوفك وإمنحهم خيار عدم تناول الحلويات مباشرة باختيار النوع المغلف. 
ولكن ما عليك عدم فعله على الإطلاق هو بدء يومك بتناول الحلويات، سواء حلويات العيد أو الكنافة أو غيرها. 

رابعاً- معضلة الشاي والقهوة

مع كل زيارة تقوم بها أو مع كل ضيف يقوم بزيارتك هناك دائماً القهوة أو الشاي. والمعضلة الكبرى هنا هو انه في حال تمكنت بشكل أو بآخر من التحايل على مشكلة الحلوى واعتذرت بلباقة حينها سيعاجلك مضيفك بالقول «على الأقل إشرب القهوة أو الشاي» وحينها ستجد نفسك في موقف محرج ولن يمكنك الرفض. 
في حال كنت انت المضيف حاول التنوع بين العصائر الطبيعية والقهوة والشاي، ولكن في حال كنت أنت الضيف فأنت امام حلين، إما إبلاغ مضيفك بأنه سبق لك وتناولت الكثير من المواد المنبهة طوال اليوم ولا تشعر بأنك بخير أو إبلاغه بتفضيلك لنوع اخر كالشاي الاخضر أو اليانسون وحتى ربما الماء فقط. 
خامساً-  الماء

خلال أيام العيد وكل النشاطات المرتبطة بها ننسى ان نشرب الماء. العيد الحافل بالمأكولات والحلويات والشاي والقهوة يتطلب منا كميات اكبر من الماء وذلك لتجنب الإصابة بالجفاف وبالتالي المزاج العكر والصداع والانهاك. كما ان الماء ضروري لمنع الإمساك ولتسهيل حركة الامعاء. 

بوابتك العربية محرك بحث اخبارى و تخلي بوابتك العربية مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا (رجيم -مجلة رجيم) كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وليس عن طريق احد محرري الموقع من مصدره الاصلي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر، ونحن نرحب باي اتصال بخصوص الاخبار المنشورة تبعنا, لاننا موقع محايد ونرحب بكل الاراء

أخبار ذات صلة

0 تعليق

بوابتك العربية بوابتك العربية بوابتك العربية