اخبار المغرب حصريا : موسم استثنائي ينتظر الوزير حصاد عكس ما تمناه

اخبار المغرب -akhbarona 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
AMP '

اخبار المغرب اليوم  

نورالدين ثلاج-أخبارنا المغربية

منذ أن تم تعيين محمد حصاد على رأس وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي و تكوين الأطر والبحث العلمي، قادما من وزارة الداخلية، عبر كل المتدخلين والفاعلون التربويون عن توجسهم خيفة من الغاية الكبرى وراء وضع هذا الرجل على رأس هذا القطاع، وذلك من خلال خرجاته الأولى التي كشفت عن جهل كبير لدى الرجل بأمور قطاع حيوي يعاني الويلات ولا يحتاج لمزيد من الصدمات.

الصدمة الأولى التي رافقت مجيء هذا الوزير هو محاولته تلميع صورة المدرسة العمومية بالدعوة إلى تأهيل الفضاء التربوي و تزيين المدرسة بالصباغة والألوان والتخفيف من الاكتظاظ والحد من الأقسام المشتركة، وإطلاق عملية توظيف واسعة، متناسيا ما خلفته نتائج الحركتين الانتقاليتين الوطنية والجهوية، من استياء عارم في صفوف نساء ورجال التعليم بربوع المملكة والإقصاء الممنهج الذي طالهم مما سيؤثر سلبا على الدخول المدرسي المقبل، الذي يمني السيد الوزير نفسه بأن يكون استثنائيا.

فبعد ان خرق الوزير المذكرة الإطار المنظمة للحركة الانتقالية وتراجع وزارته عن الوعود التي قطعتها لهيئة التدريس، والإعلان عن حركة مشؤومة كرست الطابع الاستبدادي وتسلط الوزارة، لم يعد هناك مجال أو فرصة أمام الدخول الدراسي المقبل ليكون استثنائيا من منظور الوزارة، بل سيكون استثنائيا من منظور رجال ونساء التعليم بمختلف مؤسسات التعليم بالمغرب، من خلال الإعلان عن برنامج نضالي تصعيدي تنديدا بهذه المهزلة.

ورغم إعلان الوزير عن الترتيبات المتخذة لإنجاح الدخول المدرسي المقبل، في ظل شروط ملائمة وكفيلة بتغيير صورة المنظومة التربوية لدى الرأي العام الوطني ولدى مختلف الفاعلين وتحسيس الجميع بالتغييرات الإيجابية التي تعرفها المدرسة المغربية، والتركيز على ضرورة إتمام جميع العمليات التحضيرية قبل متم شهر يوليوز الجاري، على أن تكون كل الإجراءات المتفق بشأنها منجزة قبل السابع من شهر شتنبر المقبل، مع اتخاذ جميع الترتيبات الخاصة بتأهيل المؤسسات التعليمية لتكون في حلة ملائمة وجذابة، نسي السيد الوزير أن الفاعل الأول والضامن لنتائج هذه التغييرات هو رجل التعليم ونساء التربية، إذ أفسد عليهم فرحتهم بالانتقال الذي بقي معلقا وبدون تنفيذ، الأمر الذي أصابهم بالإحباط والتذمر ودفعهم إلى تدشين مسلسل النضال بتنظيم وقفات احتجاجية أمام المديريات الإقليمية، مع العلم أن الوزارة تحاول الخروج من هذه الفضيحة باتخاذ تدابير استعجالية لتدبير الحركة الانتقالية، وضمان الاستقرار النفسي والاجتماعي في أوساط الأسرة التعليمية، حيث أوصى السيد حصاد بمعالجة الحالات المحدودة التي لم تتم تلبيتها والبالغ عددها على المستوى الوطني 2293 حالة من أصل 23 ألفا و143 حالة، داعيا الأكاديميات والمديريات الإقليمية إلى معالجة كل حالة على حدة باعتماد الحلول الممكنة قبل إجراء الحركة الانتقالية المحلية.

 

بوابتك العربية محرك بحث اخبارى و تخلي بوابتك العربية مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا (اخبار المغرب -akhbarona) كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وليس عن طريق احد محرري الموقع من مصدره الاصلي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر، ونحن نرحب باي اتصال بخصوص الاخبار المنشورة تبعنا, لاننا موقع محايد ونرحب بكل الاراء

أخبار ذات صلة

0 تعليق

بوابتك العربية بوابتك العربية بوابتك العربية