مصر - اخر اخبار اليوم : الشيخ زايد.. رمز العطاء ورائد العمل الإنساني

مصر - اخر اخبار اليوم : الشيخ زايد.. رمز العطاء ورائد العمل الإنساني
مصر - اخر اخبار اليوم : الشيخ زايد.. رمز العطاء ورائد العمل الإنساني

مصر - اخر اخبار اليوم : الشيخ زايد.. رمز العطاء ورائد العمل الإنساني

اخبار مصر اليوم : في مثل هذا اليوم 19 رمضان 1425هـ، رحل عن عالمنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي ولد في 6 مايو عام 1918 في مدينة أبوظبي بقصر الحصن.

الشيخ زايد بن سلطان بن زايد بن خليفة بن شخبوط بن ذياب بن عيسى بن نهيان آل نهيان، وهو أول رئيس لدولة الإمارات العربية المتحدة. كان له دور كبير في توحيد الدولة مع الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وتحقق لهم ذلك في 2 ديسمبر 1971 وأسس أول فيدرالية عربية حديثة.

عمل الشيخ زايد مع الشيخ جابر الأحمد الصباح على إنشاء مجلس التعاون الخليجي، فاستضافت أبوظبي في 25 مايو عام 1981 أول اجتماع قمة لمجلس التعاون لدول الخليج العربي. وتولى حكم إمارة أبوظبي خلفًا لأخيه شخبوط في عام 1966، خلفه في حكم إمارة أبو ظبي ابنه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وانتخبه المجلس الأعلى للاتحاد رئيسا للدولة. استطاع في عهده خلق ولاء للكيان الاتحادي عوضًا عن الولاء للقبيلة أو الإمارة وترسيخ مفهوم الحقوق والواجبات لدى المواطن.

كما قام الشيخ زايد خلال أربعة عقود بأنفاق بضعة مليارات الدولارات في مساعدة قرابة الأربعين دولة فقيرة. كما كان له دور كبير في حل المشكلات العربية، ساعد أيضًا كوسيط سلام بين سلطنة عمان وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (جنوب اليمن) أثناء النزاعات الحدودية في عام 1980 وأيضًا نجحت وساطته في التوصل إلى حل لخلاف بين مصر وليبيا.

وتلقى تعليمه من الكتاب والذي كان منتشرا في البلاد آنذاك، بدأ رحلة التعليم في سن الخامسة على يد "المطاوعة"، وهم الشيوخ الذين يدرسون القرآن الكريم والحديث الشريف وأصول الدين واللغة العربية. وترك إرثا حضاريا من العمل الإنساني والخيري.

إرث قائد يخلده تاريخه الإنساني بحروف من نور، منهجه عطاء بلا حدود، ورسالته نشر الخير في كل زمان ومكان، وهدفه غوث المنكوبين ومساعدة المحتاجين في كل أصقاع المعمورة دون تفرقة على أساس جنس أو لون أو عرق أو دين.

قائد وصفه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في لقاء سابق له بأنه زعيم عالمي للإنسانية، قائلا: "عاشرت العديد من زعماء العالم على مدى العقود الماضية لكنني لم أر في حياتي مثل إنسانية الشيخ زايد وتواضعه وحبه للخير وللناس بمختلف مشاربهم.. أقل ما يمكن أن يقال عن هذا القائد الفذ إنه زعيم للإنسانية وعنوانها".

يأتي ذلك إحياء لذكرى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بدوره في تأسيس مسيرة العطاء الإنساني في دولة الإمارات ولتخليد مآثر الخير لرائد العمل الإنساني.

وأضحى هذا اليوم من كل عام، فرصة لاستذكار الإرث الخالد للقائد المؤسس في العطاء والعمل الإنساني.

وتوافق ذكرى هذا اليوم هذا العام ذكرى اليوبيل الذهبي لتأسيس الإمارات عام 1971، ليكون اليوم بمثابة احتفالية أيضا باليوبيل الذهبي لعطاء الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

عطاء لا يمكن احتسابه فقط بالأعوام التي تولى فيها الراحل قيادة الإمارات منذ تأسيس الاتحاد عام 1971 وحتى رحيله عام 2004، بل هو عطاء ممتد وخالد حتى بعد رحيله.

فذكرى روحه الطاهرة حاضرة في كل إنجاز تحققه دولة الإمارات على الصعيدين الخيري والإنساني لما له من فضل وبصمة في تحويل العمل الإنساني في دولة الإمارات إلى أسلوب حياة وسلوك حضاري تتناقله الأجيال، وذلك عبر مأسسة العمل الإنساني، وتحويل عمل الخير إلى منظومة مؤسسية متكاملة تتبناها الجهات الحكومية والخاصة.

وكما أصبحت الإمارات في عهده من أهم الدول المساهمة في العمل الإنساني والإغاثي على مستوى العالم.

وارتقى القائد المؤسس بقيمة وحضور العمل الخيري ليحوله إلى أحد أهم أبعاد السياسة الخارجية لدولة الإمارات التي تتوجه بالعون والمساعدة إلى كل البشر أينما وجدوا دون النظر إلى دينهم أو عرقهم.

وعمت شواهد عطاء الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مختلف دول العالم فلا تكاد تخلو بقعة من بقاع الدنيا إلا وتحمل أثرا كريما يمجد ذكراه العطرة.

وقد بلغ حجم المساعدات التي قدمتها دولة الإمارات بتوجيهات منه في شكل منح وقروض ومعونات شملت معظم دول العالم أكثر من 98 مليار درهم حتى أواخر عام 2000.

فعلى الصعيد العربي وفي عام 1981 ترأس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان قمة الإعلان عن ميلاد مجلس التعاون لدول الخليج العربية وبالتزامن مع انعقاد القمة وجه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، "صندوق أبوظبي للإنماء الاقتصادي العربي" بتقديم قرضين لدولة البحرين بقيمة 160 مليون درهم لتمويل المشروعات الكهربائية والصناعية.

وقرر في عام 1972 مساعدة اليمن بإنشاء إذاعة صنعاء وفي عام 1974 قدم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مبلغًا إضافيًا قدره مليون و710 آلاف دولار لتكملة مشروع الإذاعة والتلفزيون في اليمن، وبتوجيهات منه قدمت دولة الإمارات مساعدة عاجلة وقدرها 3 ملايين دولار لتخفيف آثار الفيضانات والسيول التي اجتاحت اليمن في التسعينيات من القرن الماضي.

وقد احتلت مصر على الدوام مكانة متميزة في قلب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي ترك فيها أثرًا طيبًا اتخذ أشكالا كثيرة منها بناء عدد من المدن السكنية السياحية واستصلاح عشرات الآلاف من الأراضي الزراعية وإقامة العديد من القرى السياحية وتقديم الدعم المادي للمراكز والمستشفيات الطبية.

وتكفل بعد حرب أكتوبر عام 1973 بمساعدة مصر على إعادة إعمار مدن قناة السويس " السويس- الإسماعيلية- بور سعيد " التي دُمرت في العدوان الإسرائيلي عليها عام 1967.

وتبرع في العام 1990 خلال مشاركته في الاحتفال التاريخي العالمي الذي أقيم في أسوان بجمهورية مصر العربية بمبلغ 20 مليون دولار وذلك لإحياء مكتبة الإسكندرية القديمة.

وتنهض في المغرب عشرات المشاريع الشامخة أمام الأعين والتي تحمل اسم " زايد "ومن أبرزها مؤسسة الشيخ زايد العلاجية والمركز الخاص برعاية الطفولة والعديد من الوحدات السكنية المتكاملة، كما وجه صندوق أبوظبي للإنماء الاقتصادي العربي" في العام 1976 لتقديم قرض بقيمة 40 مليون درهم لوزارة الشئون الإسلامية والأوقاف بالمملكة المغربية.

وفي فلسطين يعد مشروع ضاحية الشيخ زايد في القدس الذي تكلف نحو 15 مليون درهم واحدا من أبرز المشاريع التي وجه بتنفيذها في فلسطين إلى جانب مشاريع أخرى منها إعمار مخيم جنين الذي تكلف إنشاؤه نحو 100 مليون درهم وبناء مدينة الشيخ زايد في غزة بتكلفة بلغت نحو 220 مليون درهم.

وشكلت مساعدات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان إلى السودان أبرز ملامح العطاءات الخيرية من بينها تبرعه بإنشاء كلية الطب ومستشفى ناصر بمدينة ود مدني السودانية.

واهتم الشيخ زايد بمساعدة لبنان من خلال مبادرته بنزع الألغام التي خلفها الاحتلال الإسرائيلي للجنوب وعلى نفقته الخاصة وكذلك اهتم بأن تقوم الإمارات بدور فاعل في عملية إعادة بناء لبنان بعد الحرب فقدمت الدولة المساعدات المالية والهبات والقروض للمشاريع الحيوية والتنموية.

ونالت سوريا في عهد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان قسطا وفيرا من الدعم للمشاريع الخيرية والتنموية حيث وقع "صندوق أبوظبي للإنماء الاقتصادي العربي" في دمشق 3 اتفاقيات مع سوريا لتمويل 3 مشاريع صناعية بقيمة 911 مليون درهم.

وعلى الصعيد الدولي وفي باكستان على سبيل المثال تقف مدن كراتشي ولاهور وبيشاور شامخة مزهوة بالمراكز الإسلامية الثلاثة التي أقامها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لنشر الثقافة الإسلامية والعربية بين أبناء باكستان.

وتجاوزت المشاريع الخيرية الإماراتية في عهد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان نطاق العالم العربي والإسلامي وامتدت لتشمل دول العالم أجمع، ففي عام 1992 تبرعت الإمارات بـ5 ملايين دولار لصندوق إغاثة الكوارث الأمريكي لمساعدة منكوبي وضحايا إعصار أندرو الذي ضرب ولاية فلوريدا الأمريكية.

ويسجل التاريخ مواقف مشرفة للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في نصرة ودعم شعب البوسنة والهرسك خلال تعرضه لأبشع جرائم الحرب في تسعينيات القرن الماضي حيث وجه في 26 أبريل 1993 بتقديم مبلغ 10 ملايين دولار لإغاثتهم من الأوضاع المأساوية التي يمرون بها.

وفي مايو 1990 تم التوقيع على اتفاق لإقامة مطبعة إسلامية في العاصمة الصينية بكين بمنحة من الشيخ زايد لدعم أنشطة المسلمين الصينيين ونشر الدعوة الإسلامية بتكلفة 3،1 مليون درهم كما تبرع بنصف مليون دولار لدعم جمعية الصداقة بين الإمارات والصين.

وفي 1999 وبتوجيهات من الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان غادرت مطار أبوظبي طائرة إغاثة متوجهة إلى اليونان لمساعدة المتضررين من الزلزال الذي ضرب مناطق واسعة من البلاد.

وبتوجيهات منه في عام 2000 بدأ "الهلال الأحمر الإماراتي" في توزيع الأضاحي بجمهورية إنغوشيتيا على النازحين الشيشان، كما قدمت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية 145 طنًا من المساعدات الغذائية للمتضررين من المجاعة التي اجتاحت منطقة القرن الأفريقي.

كذلك قرر مجلس الوزراء الإماراتي تقديم مساعدة عاجلة بقيمة 100 ألف دولار لمنكوبي الزلزال الذي ضرب جواتيمالا.

وتتويجا لجهوده الخيرية والإنسانية، حصل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على أوسمة ونياشين من مختلف دول العام تقديرا لما قدمه من خدمات جليلة للإنسانية.

ففي عام 1985 منحته المنظمة الدولية للأجانب في جنيف "الوثيقة الذهبية" باعتباره أهم شخصية لعام 1985 لدوره البارز في مساعدة المقيمين على أرض بلاده وخارجها في المجالات الإنسانية والحضارية والمالية.

وفي عام 1988 اختارت هيئة "رجل العام" في باريس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وذلك تقديرا لقيادته الحكيمة والفعالة ونجاحه المتميز في تحقيق الرفاهية لشعب دولة الإمارات وتنمية بلاده أرضا وإنسانا ما جعلها دولة متطورة متقدمة.

ومنحت جامعة الدول العربية في عام 1993 "وشاح رجل الإنماء والتنمية " للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وفي عام 1995 قدمت جمعية المؤرخين المغاربة للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "الوسام الذهبي للتاريخ العربي"، وذلك تقديرا منها لجهوده في خدمة العروبة والإسلام واعترافا بأياديه البيضاء على العلماء واعتزازا بشغفه بعلم التاريخ والدراسات التاريخية.

وفي عام 1995 اختير الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان" الشخصية الإنمائية لعام 1995" على مستوى العالم، من خلال الاستطلاع الذي أجراه مركز الشرق الأوسط للبحوث والدراسات الإعلامية في جدة، وشارك فيه أكثر من نصف مليون عربي.

وفي عام 1996 أهدت منظمة العمل العربية درع العمل للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، تقديرا من المنظمة للدور الرائد له في دعم العمل العربي المشترك.

وأقامت الجمعية العامة للأمم المتحدة في مبادرة غير مسبوقة في 4 نوفمبر 2011 حفل تأبين للراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، تحدث فيه رئيس الجمعية وممثلو مجموعات دول المناطق الجغرافية العالمية الخمس في المنظمة الدولية من قارات آسيا وأفريقيا ودول أوروبا الشرقية ودول أمريكا اللاتينية والكاريبي ودول أوروبا الغربية بالإضافة إلى ممثل الولايات المتحدة الأمريكية الدولة المضيفة.

مصر - اهم واخر الاخبار المصرية على مدار الساعة من لوما نيوز للاخبار

بوابتك العربية محرك بحث اخبارى و تخلي بوابتك العربية مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر مصر - اخر اخبار اليوم : الشيخ زايد.. رمز العطاء ورائد العمل الإنساني او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر أخبار مصر |البوابة نيوز كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

السابق اخبار اليوم ليلى عز العرب تشارك هانى رمزى فى مسرحية ”أبو العربى”
التالى اخبار اليوم «التعليم»: إرسال خطابات الندب لـ «مراقبي امتحانات الثانوية العامة» في يونيو